تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

العملات

ارتفعت قيمة اليورو أمام العملات الرئيسية الأخرى خلال بدايات جلسات تداول يوم الجمعة. وجدت العملة الموحدة نقاط الدعم بعد اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي يوم أمس والذي صرحت خلاله كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، أن برنامج شراء الأصول الحالي – البالغ 1.85 تريليون يورو – لا يزال مرنًا مما يعني أنه قد لا يتم استخدامه بشكل كامل أو من الممكن أن يزداد حسب الظروف الراهنة. تمكنت لاغارد من المشاركة في المؤتمر الصحفي دون إطلاق أي أجراس إنذار، خاصة مع موقفها المرن لكن المحسوب مع البنك المركزي الذي ما زال يحافظ على ثقة الأسواق في آفاق العملة الموحدة بالرغم من انتشار الوباء والركود المزدوج الذي يلوح في الأفق جراء عودة ارتفاع الحالات المصابة بالفيروس في منطقة اليورو.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول، ActivTrades

 

المصدر منصة أكتيف تريدز

 

الأسهم الأوروبية

تراجعت أسواق الأسهم الأوروبية يوم الجمعة بعد التوجه النمط العالمي جراء تصاعد تداعيت الفيروس الذي ترك أثره على المعنويات في نهاية الأسبوع. زخم السوق الأخير الناتجة عن المزيد من خطط التحفيز ونتائج الشركات حيث بلغت ذروتها يوم الخميس أثناء حفلة تنصيب الرئيس جو بايدن مما دفع الأسواق الأمريكية إلى مستويات قياسية. يبدو أن معظم المستثمرين شعروا بانتهاء “الحفل” وعادوا إلى حقيقة تداعيات الوباء بعد أن أخذ الوضع في العديد من البلدان يزداد سوءً.

من الناحية الفنية، نلاحظ العودة إلى حالة “العزوف عن المخاطرة” على معظم الرسوم البيانية على أنها حالة “مصيدة ثور” في يوم أمس، بعد أن ارتفعت العديد من المعايير لفترة وجيزة لأعلى مستوى مقاومة رئيسية قبيل انهيارهم مجدداً داخل أنماط التوطيد القصيرة المدى.

حتى لو حصل تصحيح حاد للأسواق فلا يوجد تهديد حقيقي للنمط الصاعد الطويل المدى، حيث لم يتم اختراق أي مستوى دعم رئيسي إلى الآن. قد يميل المستثمرون إلى تعليق الارتفاع عن طريق جني بعض الأرباح قبل قدوم عطلة نهاية الأسبوع ولكن عدم وجود رد فعل صاعد قوي في السوق الأسبوع المقبل قد يؤدي بالأسعار إلى تصحيح أعمق.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

 

المصدر منصة أكتيف تريدز