تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

الفوركس

 ارتفع الجنيه مقابل الدولار الأمريكي واليورو خلال أولى جلسات تداول يوم الاثنين. قررت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي تمديد الموعد النهائي لمفاوضاتهم بخصوص الاتفاق على صفقة بعد أن فشلا في التوصل إلى اتفاق في التاريخ المقرر المحدد سابقاً. تعكس القيمة الحالية للجنيه في سوق الفوركس الفوري اعتقادًا عامًا من جانب المستثمرين بأنه سيتم التوصل إلى صفقة قبل نهاية العام، معتبرين المواقف الأخيرة لطرفي الحوار جزء من استراتيجيتهم بالتفاوض.

ريكاردو إيفانجليستا – محلل أول ، ActivTrades

الرسم البياني لزوج الجنيه مقابل الدولار الأمريكي: المصدر منصة أكتيف تريدر

نفط

بدأت العقود الآجلة للأسهم أسبوعاً أخضر وسط أمل جديد في إبرام صفقة خروج بين بريطانيا و الاتحاد الأوروبي حيث استفاد النفط من هذه الأحداث. علاوة على ذلك تعافى الطلب الآسيوي على النفط بسرعة كبيرة  وهناك توقعات في استمرار هذا الاتجاه في الولايات المتحدة وأوروبا خلال الأشهر القليلة المقبلة. يحاول خام برنت التمسك فوق مستوى 50 دولارًا  مما يؤكد الحركة الصاعدة في الأسابيع القليلة الماضية. من الناحية الفنية، فإن الاختراق فوق 51 دولارًا سوف يفتح المجال أمام ارتفاعات إضافية  في حين أن على المدى المتوسط محدد عند 54 دولارًا، وهو مستوى لم نشهده منذ فبراير الماضي.

كارلو ألبرتو دي كاسا – كبير المحللين، ActivTrades

الرسم البياني للنفط، المصدر منصة أكتيف تريدر

الأسهم الأوروبية

ارتفعت المستويات الأوروبية يوم الاثنين بعد الاتجاه الذي ساد الأسبوع الثالث من شهر ديسمبر والذي أثبت بشكل تقليدي أنه نمط صاعد ووسط ترحيب لدى المستثمرين للأخبار الكلية. عادت معظم الأسواق الآن إلى المسار الصحيح لتسجيل ارتفاعات قياسية جديدة قبل نهاية العام بعد أن رحب المستثمرون بآمال نشر اللقاح مع هذه الأخبار الإيجابية التي تعوض أي سلبية بشأن الإغلاق المتجدد للاقتصاد الذي يلوح في الأفق في أماكن مثل ألمانيا. إضافة لذلك، يتم تنفيذ معنويات المخاطرة أيضًا من خلال المحادثات الإيجابية حول حزمة الإغاثة الأمريكية البالغة 908 مليار دولار بالإضافة إلى تمديد مناقشات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في أوروبا، مما يؤكد رغبة قادة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في تجنب وضع “عدم التوصل لصفقة”. ومع ذلك، حتى إذا كان موقف التداول من المخاطرة على قيد الحياة وبصحة جيدة اليوم، فسيراقب معظم المستثمرين بحذر بيانات الغد القادمة من الصين (الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة) والتي من شأنها أن تزودهم بمزيد من القرائن حول الحالة الحقيقية للاقتصاد العالمي. علاوة على ذلك، يستعد المستثمرون أيضًا لأسبوع حافل من الجانب النقدي حيث تستعد البنوك المركزية من المكسيك وسويسرا واليابان وروسيا وبنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة للإعلان عن تحديثات لسياساتها النقدية.

 يعد مؤشر FTSE-100 في لندن أحد المؤشرات القياسية الوحيدة التي تغازل المنطقة الحمراء بعد أن تأثرت أسعار الأسهم باكتساب الاسترليني قوة. لا يزال المؤشر مثبتًا جيدًا فوق 6530 نقطة مع هدف 6،775 نقطة لا يزال في الأفق.

بيير فيريت – محلل فني، ActivTrades

مؤشر FTSE100: المصدر المنصة أكتيف تريدر