تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

العملات

عاد الدولار الأمريكي إلى المنافسة، حيث ارتفع المؤشر الذي يقيس أداءه مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى بنسبة 0.5٪ تقريبًا خلال وقت مبكر من تداولات اليوم، الجمعة.

 ويمكننا أن نعزي هذه المكاسب بشكل كبير إلى ارتفاع عائدات سندات الخزانة، مع اقتراب مؤشر سندات الـ 10 سنوات إلى 1.6٪ مرة أخرى، بعد توقيع الرئيس بايدن على خطة الإنقاذ الأمريكية في وقت متأخر يوم الخميس.

 ويتوقع الكثيرون أن حزمة التحفيز هذه من المرجح أن تكون مؤشرا لعودة التضخم، مما يدفع المستثمرين إلى بيع سندات الكوبون المنخفضة مما يترتب عليه ارتفاع في العوائد، وهي ديناميكية تؤدي دائمًا إلى قوة الدولار.

لهيمنة الدولار يكمن في ضعف اليورو الناتج عن إعلان البنك المركزي الأوروبي أمس أن المؤسسة ستزيد وتيرة مشترياتها من السندات الطارئة، في محاولة لوقف ارتفاع العوائد.

السبب الآخر

الذهب

مع نهاية الأسبوع، تغير سيناريو الذهب بسرعة، حيث ساهمت عودة الدولار لقوته في انخفاض المعدن الأصفر إلى المستوى الرئيسي 1700 دولار. وقد فقدت السبائك تقريبًا جميع المكاسب التي تحققت في وقت سابق من هذا الأسبوع. وعليه، اختفى الزخم الصعودي الذي شهده الذهب يومي الأربعاء والخميس صباحًا بسرعة فائقة، فيما عاد السيناريو الفني إلى الوضع الهبوطي، مع وجود مساحة لمزيد من التراجع، والتي قد نشهد فيها الذهب يختبر قاعا جديدا عند مستوى 1675 / 1680 دولارًا.

 أول إشارة إيجابية ينبغي أن تكون فوق 1740 دولارًا أمريكيًا، في حين أن اختراق 1675-1680 دولارًا سيفتح مساحة لمزيد من الانخفاض.

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية. تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط. وبالتالي وبالتالي ، فإن أي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.