تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

العملات

استمرت سلسلة مكاسب الدولار خلال تعاملات اليوم، الجمعة، مع وصول الدولار إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر بعد خطاب جيروم باول يوم الخميس الماضي، والذي تجاهل فيه المخاوف المتعلقة بارتفاع عوائد سندات الخزانة. وكان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد نفى أهمية عمليات بيع السندات الأخيرة التي أدت إلى قفزة في العوائد، معتبراً أنها منظمة ومن غير المرجح أن تتطلب تدخل البنك المركزي. ترددت أصداء هذه التعليقات في جميع أنحاء الأسواق، حيث ارتفع عائد سندات الخزانة ذات ال 10 سنوات إلى حوالي 1.6٪، مما أدى إلى زيادة قوة الدولار.

 

الذهب

مازال الذهب يستمد ضعفه من قوة الدولار، حيث انخفض إلى ما دون 1700 دولار. ويلاحظ تحول معتدل في محافظ المستثمرين، إذ صار للسندات حصة فيها، في الوقت الذي تتراجع فيه الفائدة على الذهب بصفة مؤقتة.

فعلى الرغم من الخطاب المسالم الذي ألقاه جيروم باول الخميس الماضي، لا يزال السيناريو الفني للذهب هبوطيًا، وحتى الآن لا توجد إشارات على ارتداد وشيك.

 

النفط

لم يسهم اجتماع أوبك أمس في تقويض المزاج الجيد لمستثمري النفط، على العكس، أعطى قرار الإبقاء على قيود الإنتاج الحالية (بما في ذلك التخفيضات في المملكة العربية السعودية) مزيدًا من الزخم الشرائي للاندفاع الصعودي الحالي.

وقد قفز خام غرب تكساس إلى رقم قياسي جديد في عصر الكورونا عند 65 دولارًا للبرميل، فيما يراهن المستثمرون على ارتفاعات جديدة. في الوقت الحالي، ما زال يتم تداول النفط على مستوى الشراء، على الرغم من أن هذا التفاؤل في حاجة إلى تجدد الطلب على النفط في الأشهر القليلة المقبلة.

الأسهم الأوروبية

بعد تقلبات شهدتها جلسة أمس، اجتمعت أسواق الأسهم العالمية على الهبوط عند جرس الافتتاح اليوم، الجمعة، حيث استقرت جميع قطاعات مؤشر Stoxx-600 في المنطقة الحمراء، وذلك قبل صدور البيانات الأمريكية الرئيسية.

وقد طال الهبوط الأصول ذات المخاطر العالية في جلسة التداول الأخيرة من الأسبوع، بعد أن أصيب المستثمرون بخيبة أمل بعد عدم إفصاح جيروم باول عن تفاصيل تلاعب محتمل في أسعار الفائدة على المدى الطويل. مع فشل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في طمأنة المستثمرين، استمرت توقعات التضخم في الارتفاع والضغط على الأسعار في أسواق الأسهم.

في الواقع، هناك فرصة كبيرة لأن تظل الأسواق متقلبة، ولكن ليس في اتجاه محدد، خاصة مع توقع صدور تقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة اليوم، ومعدلات البطالة والميزانية الفيدرالية، حيث من المرجح أن تزود هذه الإصدارات المستثمرين بمؤشرات قوية حول الاتجاه الذي يخطو إليه الاقتصاد – خاصة سوق العمل – على المدى القريب.

من الناحية الفنية، لا تزال معظم أسواق الاتحاد الأوروبي تتداول بشكل متأرجح، مثل مؤشر DAX-30 والذي شهد توقفا مؤقتا.

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية. تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط. وبالتالي وبالتالي ، فإن أي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.