تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

العملات

بعد أن بدأ الأسبوع بمكاسب محمومة، سجل الدولار الأمريكي الجمعة يومه الثاني على التوالي من الخسائر، بعد خيبة الأمل الناجمة عن بيانات التوظيف الأمريكية الأخيرة، والتي تم نشرها في وقت متأخر يوم الخميس.

ربما تكون حالة سوق العمل في الولايات المتحدة بمثابة تذكير بأن اقتصاد البلاد بعيد كل البعد عن الخروج من النفق، وأن التصور الحالي حول إمكانية التحفيز المالي أن يؤدي إلى ارتفاع التضخم وإحداث خللا في السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي، يمكن أن يكون سابقا لأوانه.

 

الذهب

السؤال السائد الآن في سوق الذهب هو: مضاعفة أم انسحاب؟ هذا أنسب تشبيه للوضع الحالي للمعدن الأصفر، حيث هبطت أسعار السبائك للتو إلى أدنى مستوى لها في سبعة أشهر عند 1760 دولارًا، قبل أن تظهر بعضا من المقاومة وارتدت إلى 1775 دولارًا. ونشهد الآن تحديًا مثيرًا للاهتمام بين الاتجاه الصاعد طويل المدى والحركة الهبوطية قصيرة المدى، والتي يبدو أنها ستستمر في المرحلة الحالية.

من وجهة نظر فنية، ما زلنا في مزاج سلبي ولن يهدأ الوضع قبل أن نشهد انتعاشا قويا فوق 1800 دولار. وعلى الرغم من الارتفاع الذي سجله الذهب في عام 2020، لا تزال السبائك في وضع غير آمن حيث يواصل المستثمرون المراهنة على العوائد المتزايدة في الولايات المتحدة واستثمار أموالهم في الأسهم، على أمل تحقيق عوائد وأرباح أسرع. كل هذا مدعوم أيضًا بالتوقعات بحدوث انتعاش قوي للاقتصادات هذا العام، ويرجع الفضل في ذلك في الغالب إلى بدء برامج اللقاحات وتراجع أعداد الإصابات الجديدة.

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية. تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط. وبالتالي وبالتالي ، فإن أي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.