Date: 31 يوليو 2018

هيمنت التحركات الجانبية على معظم العملات خلال تداولات اليوم الأول في ظل احجام المستثمرين عن تكوين مراكز جديدة قبيل انطلاق اجتماعات البنوك المركزية لمناقشة سياستها النقدية خلال الأسبوع الجاري

وتنطلق اليوم اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي تمتد ليومين لمناقشة السياسة النقدية وأسعار الفائدة والتي من المحتمل أن يحجم الفدرالي عن تعديلها خلال اجتماعه الحالي في ظل التوقعات بتعديلها خلال اجتماعي سبتمبر وديسمبر

ويأتي اجتماع الفدرالي بعد نحو اقل من أسبوعين على هجوم الرئيس الأمريكي على سياسة الفدرالي، معللا ذلك بأنها تقوض الجهود الرامية لتعزيز الاقتصاد الامريكية وانعكاس السياسة التشددية التي ينتجها الفدرالي في قوة الدولار التي تقوض مبررات فرض الرسوم الجمركية على الواردات الصينية وتضر الصادرات الامريكية في ظل النزاع التجاري المحتدم

وكان رئيس الفدرالي جيروم بأول قد قلص من تبعات الحرب التجارية على الاقتصاد الأمريكي خلال شهادته النصف سنوية امام الكونغرس في وقت سابق من الشهر الجاري

وتراجع الدولار امام سلة من العملات في ظل مخاوف من أن تؤثر تصريحات الرئيس الأمريكي على صناع السياسة النقدية بالاحتياطي الفدرالي رغم استقلالية قراره

نجح اليورو في تعويض خسائره التي تعرض لها خلال الأسبوع الماضي في اعقاب تأكيد البنك المركزي الأوروبي على إبقاء أسعار الفائدة منخفضة حتى الصيف المقبل، مما دفع اليورو الى التراجع نحو مستويات 1.1650 خلال تداولات الصباح

واستعاد اليورو تعافيه امام الدولار متجاوزا مستويات 1.17 في اعقاب ارتفاع مستويات التضخم الألمانية والتي حدت من الضغوط التي تعرضت لها العملة الموحدة وفتحت الباب امام تغيير الوضع القائم في السياسة النقدية في انتظار مزيد من الأرقام خلال اليوم

استقرت أسعار الذهب خلال تداولات يوم أمس في ظل ترقب الأسواق اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي من المحتمل أن تخرج بقرائن جديدة حول موعد تعديل أسعار الفائدة

وحام الذهب حول مستويات 1220 دولار، ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحركات الجانبية في انتظار نتائج اجتماع الاحتياطي الفدرالي وأرقام الوظائف الامريكية والتي من الممكن ان تدفعه نحو تعميق خسائره في وقت لاحق من الأسبوع الجاري

قفزت أسعار النفط بأكثر من اثنين بالمائة في مستهل تداولات الأسبوع، ليتجاوز الخام الأمريكي مستويات 70 دولار مجددا في ظل توقعات بانخفاض المخزونات الامريكية خلال الأسبوع الماضي

ومن المحتمل أن تواصل أسعار النفط تحركاتها الإيجابية في ظل دخول العقوبات الامريكية حيز التنفيذ وانحسار الصادرات الإيرانية، بما يؤجج الصراع الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط في ظل تلويح إيران بإغلاق مضيق هرمز ردا على العقوبات الامريكية.

جورج البتروني