Date: 12 مارس 2018

احتفظ الدولار ببعض المكاسب الطفيفة على مدار الأسبوع الماضي بعدما بدد معظم مكاسبه في نهاية تداولات الأسبوع في اعقاب بيان الوظائف الأمريكي الذي اظهر ارتفاع في مستويات التوظيف هي الأعلى منذ يوليو من العام 2016، إلا أن نمو الأجور استمر بالتباطؤ مما قوض فرص تعديل أسعار الفائدة بوتيرة أسرع خلال العام الجاري

وأنهى مؤشر الدولار تحركات الأسبوع الماضي مستقرا حول مستويات 90 نقطة منهيا الأسبوع على مكاسب طفيفة بنحو 0.17%

وكان الاقتصاد الأمريكي قد أضاف نحو 313 ألف وظيفة خلال شهر فبراير متجاوزا التوقعات التي كانت تشير الى إضافة 200 ألف وظيفة مسجلا بذلك أسرع وتيرة في نحو عامين ونصف

في حين طغى تراجع الأجور بنحو 0.1% خلال شهر فبراير و2.6% على أساس سنوي على التأثير بارتفاع عدد الوظائف ليقلص التوقعات بشأن تحرك الاحتياطي الفدرالي صوب أسعار الفائدة بوتيرة أسرع خلال العام الجاري مما ضغط على تحركات الدولار ودفعه للتراجع

وتتجه الأنظار خلال الأسبوع الجاري صوب بيانات التضخم في الولايات المتحدة قبل أسبوع واحد من اجتماع الاحتياطي الفدرالي لتحديد السياسة النقدية وأسعار الفائدة

وكان الذهب قد قلص خسائره مستفيدا من تراجع الدولار والمخاوف من تباطؤ مستويات التضخم بفعل تراجع مستويات الأجور والتي بدورها تقوض التوقعات بشأن وتيرة تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري

في حين تلقى الذهب دعما إضافيا من المخاوف بشأن التوترات التجارية في اعقاب تمرير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعريفات جمركية على الواردات الامريكية من الصلب والألمنيوم معفيا كل من كندا والمكسيك لفترة مؤقتة.

وفشل اليورو في الحفاظ على مكاسبه امام الدولار بعدما أطاح ماريو دراغي بالعملة الموحدة في وقت سابق من تداولات الأسبوع الماضي بعدما أسقط الانحياز صوب تعديل أسعار الفائدة خلال اجتماع البنك

ويتحرك اليورو حول مستويات 1.23 امام الدولار ومن المحتمل أن يواصل التحرك الجانبي في انتظار بيانات التضخم في كل من الولايات المتحدة ومنطقة اليورو.

وعزز الدولار مكاسبه امام الين الياباني رغم المخاوف من ردود الفعل على قرار الرئيس الأمريكي بتمرير تعريفات جمركية وانعكاسها على زيادة الطلب في الملاذ الآمن

ودفعت تصريحات محافظ البنك المركزي الياباني الذي رجح استمرار سياسته النقدية في حال استمرار انخفاض مستويات التضخم في البلاد الين بالتراجع نحو مستويات 106.80

وقفزت أسعار النفط بنحو ثلاثة بالمائة لتعوض خسائرها التي تعرضت لها على مدار الأسبوع الماضي بفعل ارتفاعات قوية في الأسواق الامريكية في ظل بيان الوظائف القوي من الاقتصاد الأمريكي

وارتفع التفاؤل بشأن اجتماع مزمع عقده بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون قد يخفف التوترات الجيوسياسية.
جورج البتروني