Date: 12 أكتوبر 2018

دفع تباطؤ أسعار التضخم في الولايات المتحدة الى تخلى الدولار عن معظم مكاسبه التي سجلها على مدار الأسبوعين الماضيين والتي جاءت في اعقاب تعديل الفدرالي أسعار الفائدة للمرة الثالثة

واظهرت الأرقام الامريكية نمو مؤشر أسعار التضخم بنحو اقل من التوقعات بواقع 0.1% خلال شهر سبتمبر، وسجلت نموا بواقع 2.3% على أساس سنوي

ومن غير المحتمل أن يدفع التراجع في مستويات التضخم على توقعات تعديل أسعار الفائدة خلال شهر ديسمبر، حيث يراقب الفدرالي مؤشر أسعار المستهلك الأساسي والذي يستثني مكونات الغذاء والطاقة المتقبلة، والذي يسجل المستويات المستهدفة لدى الفدرالي بواقع 2% على أساس سنوي

وتراجع مؤشر الدولار نحو مستويات 94.60 في نهاية تداولات يوم أمس متأثرا بالأرقام الامريكية الضعيفة والتفاؤل بقرب التوصل الى اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي

قفزت أسعار الذهب بأكثر من اثنين بالمائة خلال تداولات يوم أمس متجاوزا اعلى مستوياتها في نحو شهرين، مدعوما من انحسار شهية المخاطرة في الأسواق العالمية والتوجه صوب الملاذ الامن مع تراجع الدولار

وتتحرك أسعار الذهب حول مستويات 1222 دولار بعدما تخلت بعض المكاسب خلال تداولات الصباح، ومن المحتمل أن يحافظ الذهب على مكاسبه في نهاية تداولات الأسبوع.

تعافي اليورو امام الدولار مسجلا مستويات 1.16 امام الدولار في ظل تراجع الأسواق الأوروبية نحو أدني مستوياته في 21 شهرا متبعة خسائر الأسواق الامريكية في ظل قلق المستثمرين من ارتفاع العوائد على السندات الامريكية وعلامات التباطؤ في النمو العالمي

ومن غير المحتمل أن يحتفظ اليورو طويلا بمكاسبه في ظل الخلاف بين المفوضية الأوروبية وإيطاليا حول ميزانيتها والتي تخالف لوائح الاتحاد المالية

تعافت أسعار النفط خلال تداولات الصباح مستردة نحو واحد بالمائة من المكاسب، في اعقاب الخسائر الحادة التي تعرضت لها على مدار اليومين الماضيين

وكان الخام الأمريكي قد فقد أكثر من ثلاثة بالمائة من قيمته خلال تداولات يوم أمس مسجلا أدني مستوياته في نحو أسبوعين حول مستويات 71 دولار في ظل تضرر معنويات المستثمرين من التراجع الحاد في الأسواق العالمية في الوقت التي شهدت المخزونات الامريكية زيادة أكبر

فريق تحليل اكتيف تريدس