Date: 25 سبتمبر 2018

عزز الدولار مكاسبه امام سلة من العملات مستفيدا من دخول التعريفات الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على الواردات الصينية والبالغ قيمتها 200 مليار دولار امريكي حيز التنفيذ

وعوض الدولار جزءا طفيفا من الخسائر الحادة التي تعرض لها على مدار الأسبوعين الماضيين في ظل ترقب الأسواق قرار الاحتياطي الفدرالي بتعديل أسعار الفائدة

حيث تنطلق اليوم اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي تستمر ليومين لمناقشة أسعار الفائدة والسياسة النقدية في ظل الأوقات الحرجة التي تشهدها العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وحول إمكانية تأثيرها على الفدرالي بالإحجام عن تعديل الأسعار قبل التحقق من التبعات الاقتصادية

وحام مؤشر الدولار قريبا من مستويات 94 نقطة في نهاية تداولات يوم أمس في ظل تراجع الأسواق العالمية متأُثرة بدخول التعريفات الجمركية حيز التنفيذ وترقبا لقرار الفدرالي

حافظ الذهب على الاستقرار خلال تداولات اليوم حول مستويات 1200 دولار والتي تمثل الحاجز النفسي لدى المتداولين وفشل الذهب في اختراق والاستقرار أعلاه خلال الفترة الماضية بفعل الضغوط التي يتعرض لها من الدولار الأمريكي

وكان الذهب قد فقد نحو 12% من قيمته منذ ابريل الماضي والذي شهد انطلاق النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، والذي دفع المستثمرين نحو الأصول الامريكية ذات العائد الأعلى للتحوط من المخاطر الاقتصادية

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحرك في نطاق جانبي حول مستويات 1200 دولار مع انطلاق اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والترقب لتعديل أسعار الفائدة.

بدد اليورو مكاسبه سريعا امام الدولار والتي جاءت نتيجة لتصريحات أدلى بها رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي حول ارتفاع مستويات الأجور والتضخم

ودفعت تصريحات دراغي الى التفاؤل بشأن تعديل السياسة النقدية الميسرة للبنك المركزي خلال فترة أقصر من التوقعات، في حين ضغطت بيانات مؤشر مناخ الاعمال على العملة الموحدة والذي جاء متراجعا دون التوقعات خلال الشهر الحالي

ويتحرك اليورو حول مستويات 1.1750 امام الدولار في ظل دخول التعريفات الجمركية حيز التنفيذ، ومن المحتمل أن يواصل اليورو التراجع بشكل طفيف خلال تداولات اليوم

قفزت أسعار النفط بأكثر من 2 بالمائة خلال تداولات يوم أمس مستفيدا من احجام منظمة أوبك زيادة الإنتاج خلال اجتماعها الذي عقد بالجزائر

وتلقى الخام الأمريكي دعما من استبعاد كل من روسيا والسعودية أي زيادة فورية في الإنتاج رغم دعوات الرئيس الأمريكي لزيادة المعروض النفطي وتغطية العجز الذي قد تخلفه العقوبات المفروضة على طهران

وتجاوز الخام الأمريكي مستويات 72.20 دولار في نهاية تداولات أمس مستفيدا من تجاهل المنظمة دعوات الرئيس الأمريكي والمخاوف من أن سلامة الامدادات في ظل العقوبات التي تتوعد فيها الولايات المتحدة إيران

فريق تحليل اكتيف تريدس