Date: 8 سبتمبر 2017

قفز اليورو نحو اعلى مستوياته في تسعة أيام خلال تداولات يوم أمس بعدما أعلن ماريو دراغي بان اجتماع أكتوبر المقبل سوف يحمل قرارات هامة بشأن برامج التحفيز الطارئة في إشارة الي بدء تخفضيها تدريجيا او الانتهاء منها.

وقفز اليورو نحو مستويات 1.2050 خلال تداولات يوم أمس بعد تصريحات دراغي رغم قلق المركزي من ارتفاع العملة الموحدة والذي يعد سببا رئيسيا في الحد من ارتفاع التضخم.

وخفض البنك المركزي توقعاته للتضخم خلال العام الجاري بواقع 1.5% والى 1.2% خلال العام المقبل، في حين رفع توقعاته للنمو بواقع 2.2% هلال العام الجاري و1.8% خلال العام المقبل.

ومن المحتمل أن يحتفظ اليورو بمكاسبه في نهاية تداولات الأسبوع، ويشكل الاستقرار اعلى مستويات 1.20 دولار مزيدا من الزخم الصعودي خلال الفترة القادمة.

وقفز الذهب نحو اعلى مستوياته في عام مستفيدا من تراجع الدولار في ظل بيانات ضعيفة بشأن الوظائف الامريكية والتي تأثرت بالإعصار هارفي الذي عطل جنوب البلاد.

وكان وزارة العمل الامريكية قد اشارت الى ارتفاع اعانات البطالة الأسبوعية الى اعلى مستوياته في نحو عامين بعدما سجلت زيادة بواقع 62 ألف اعانة لتصل 298 ألف اعانة خلال الأسبوع الماضي

وتراجع مؤشر الدولار متأثرا بضعف الأرقام الأمريكي ليلامس أدني مستوياته منذ مطلع العام 2015 حول مستويات 91.50 نقطة

ومن المحتمل أن يحتفظ الذهب بمكاسبه اعلى مستويات 1337 دولار في نهاية تداولات الأسبوع في ظل ترقب الأسواق لقرار مجلس الامن يوم الاثنين المقبل بشأن كوريا الشمالية ردا على تجربتها النووية.

وقفز الإسترليني نحو مستويات 1.31 دولار مدعوما بصعود اليورو وضعف العملة الامريكية ليسجل اعلى مستوياته في نحو خمسة أسابيع.

واستقر الإسترليني حول مستويات 1.31 دولار في مستهل تداولات اليوم مدعوما بالتفاؤل الحذر على اتفاق البرلمان البريطاني على برنامج موحد لمفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي.

واستقرت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس بعدما أعلنت إدارة معلومات الطاقة انخفاض عدد المصافي بالولايات المتحدة الى أدني مستوياته في نحو سبع سنوات.

واستقر الخام الأمريكي حول مستويات 49 دولار ومن المحتمل أن يستقر حولها في نهاية تداولات الأسبوع.

جورج البتروني