Date: 23 أغسطس 2017

تراجع اليورو خلال تداولات يوم أمس على نطاق واسع في ظل توقعات بأن المركزي الأوروبي من الممكن أن يبعث رسائل حذرة بخصوص سياسته النقدية خلال مؤتمر يجمع البنوك المركزية في جاكسون هول في ظل تسارع قيمة العملة الأوروبية خلال الفترة الماضية.

وتكون الأنظار متجهة نحو كلمة لرئيس المركزي الأوروبي يوم الجمعة المقبل، إضافة إلى كلمة لرئيسة الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين والتي من المحتمل أن تحدد النظرة الكاملة لكبار صناع السياسة النقدية بأكبر بنكين مركزيين حول العالم.

وتراجعت العملة الموحدة نحو مستويات الدعم 1.1760 أمام الدولار في ظل توقعات بأن يحجم رئيس المركزي الأوروبي عن إعطاء توضيحات بشأن بدء المركزي الأوروبي في تقليص برنامجه من التحفيز النقدي.

ومن المحتمل أن يتوخى دراغي الحذر خلال الإدلاء بأي تصريحات من الممكن أن تدفع اليورو إلى مستويات 1.20 دولار والتي تثير مخاوف كبار صناع السياسة النقدية بالمركزي الأوروبي.

وساهم تراجع مؤشر المعنويات بالاقتصاد الألماني (زيو) في زيادة الضغط على العملة الموحدة بعدما سجل تراجعاً نحو 10.0 دون التوقعات التي كانت تشير إلى تراجعه بواقع 15.0 خلال الشهر الجاري 17.5 في يوليو.

وعمق الإسترليني من خسائره أمام الدولار ليسجل أدني مستوياته في نحو سبعة أسابيع في ظل الأجواء السلبية التي تكتنف المشهد السياسي في بريطانيا في ظل أنباء تتحدث عن تعثر مفاوضات الانفصال عن الاتحاد الأوروبي وتبدد الآمال بتعديل بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة.

ويتحرك الإسترليني قرب مستويات 1.28 دولار في انتظار أرقام النمو الإجمالي المعدلة للربع الثاني خلال تداولات اليوم والتي من الممكن أن تمنح الإسترليني بعض الدعم المحدود في ظل هيمنه المخاوف السياسية على التداولات.

وتراجعت أسعار الذهب قليلا متأثراً بتعافي الدولار والذي يشهد تقلبات حادة بفعل تركيز المستثمرين على التوترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في ظل اجراء مناورات مشتركة في شبه القارة الكورية.

ويترقب الذهب تصريحات رؤساء البنوك المركزية خلال اجتماعهم في جاكسون هول نهاية الأسبوع من أجل استخلاص مؤشرات بشأن السياسة النقدية في المستقبل القريب والتي من المحتمل أن تحدد مسار المعدن الثمين خلال الفترة القادمة مع انحسار حدة التوتر الجيوسياسي في منطقة الشرق الأقصى.

وفشلت أسعار النفط بالاحتفاظ بمكاسبها التي جاءت بفعل توقعات بانخفاض في مخزونات الخام الأمريكي بعدما اشارت أنباء عن إعادة فتح أكبر حقول النفط الليبية مما يساهم في تعزيز تخمة المعروض النفطي.

جورج البتروني