Date: 31 مايو 2018

ابتعد اليورو عن أدني مستوياته في نحو عشرة أشهر امام الدولار مع سحب حركة الخمس نجوم مرشحها لوزارة المالية من حكومة الذي كلف بها الرئيس الإيطالي أحد مسؤولي صندوق النقد السابق تشكيلها والتحضير لجولة انتخابات

ومن المحتمل أن تتواصل الضغوط على اليورو بفعل المخاوف من تعمق الازمة السياسية في إيطاليا وتحقيق أحزاب اليمين المناهضة للمؤسسات والاتحاد الأوروبي الى مكاسب واسعه في البرلمان يمكنها من تشكيل ائتلاف واسع بعدما فشلت خلال الأسبوع الماضي في تحقيقه

وكان اليورو قد انزلق الى مستويات الدعم النفسي امام الدولار حول مستويات 1.15 في وقت سابق مسجلا أدني مستوياته في نحو عشرة أشهر

وساهم انخفاض العائد على السندات الإيطالية وانتعاش الأسواق الإيطالية خلال تداولات يوم أمس في تقليص خسائر اليورو مع استيعاب المستثمرين احتمالية اجراء انتخابات جديدة خلال وقت لاحق من هذا العام

في حين تلقى اليورو دعما طفيفا من انخفاض عدد العاطلين عن العمل في المانيا التي تشكل أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، مما دفع معدل البطالة الألمانية الى تسجيل أدني مستوياتها منذ عام 1990

وتتجه الأنظار اليوم نحو ارقام التضخم في منطقة اليورو خلال شهر مايو والتي من المحتمل أن تسجل ارتفاعا بنحو 1.6% لتمهد الطريق امام المركزي الأوروبي للبدء في إجراءات تشديد سياسته النقدية في ظل الحديث عن أن الأرقام الأوروبية سجلت وصلت ذروتها خلال الربع الأول من العام الجاري

تخلى الدولار عن معظم مكاسبه الي سجلها منذ بداية الأسبوع امام سلة من العملات بعدما أظهرت القراءة الثانية المعدلة للاقتصاد الأمريكي خلال الربع الأول تباطؤ الاقتصاد بوتيرة فاقت التوقعات

حيث سجلت الاقتصاد نمو بواقع 2.2% خلال الربع الأول في قراءته المعدلة بعكس التوقعات التي كانت تشير الى نمو بواقع 2.3% ومتراجعا من 2.7% خلال الربع الأخير من العام الماضي

وضغط ضعف ارقام الوظائف في القطاع الخاص على العملة الخضراء بعدما أضاف سوق العمل نحو 178 ألف وظيفة جديدة في القطاع الخاص غير الزراعي، في انتظار الأرقام الحكومية يوم غدا الجمعة

حافظ الذهب على الاستقرار حول مستويات الحاجز النفسي مدعوما بضعف معنويات السوق بفعل الازمة السياسية في إيطاليا وتراجع الدولار الأمريكي وسط بيانات أضعف من التوقعات في كل من النمو وسوق العمل

ومن المحتمل ان يواصل الذهب التحرك الجانبي في انتظار ارقام الوظائف الأمريكية يوم غدا الجمعة والتي تمثل مفتاح التحركات على المعدن الثمين

قفزت أسعار النفط بأكثر من اثنين بالمائة خلال تداولات يوم أمس لتنهي سلسلة من الخسائر امتدت لأربع جلسات وسط تحذيرات من البنك المركزي الروسي من تداعيات رفع الإنتاج وانعكاسه على تراجع الأسعار

وحذر البنك من أن انخفاض الأسعار سوف يؤثر على القطاع المالي في البلاد والتي تتعرض لعقوبات أمريكية وأوروبية نتيجة تدخلها في الشأن الاوكراني

جورج البتروني