Date: 10 أكتوبر 2017

عزز الذهب من مكاسبه في مستهل تداولات الأسبوع معوضاً كل خسائر الأسبوع الماضي في ظل زيادة الطلب على المعدن الثمين نتيجة تجدد المخاوف بشأن التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية.

وابتعد الذهب عن أدني مستوياته في نحو شهرين والتي جاءت في اعقاب قراءة إيجابية من سوق العمل الأمريكي والذي اظهر تسارع نمو الأجور في الساعة وتراجع معدلات البطالة مما دفع بزيادة التوقعات بتحرك الفدرالي نحو تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وتلقى الذهب دعماً من حوالي 200 يوم حول مستويات 1255 دولار في ظل المخاوف الجيوسياسية التي تسيطر على الأسواق في كل من كوريا الشمالية واسبانيا.

ويتحرك الذهب حول مستويات 1283 دولار ومن المحتمل أن يواصل تحركاته الإيجابية في ترقب للإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي الأخير والذي من المحتمل أن يحمل إشارات على خطوات الفدرالي القادمة لتشديد سياسته النقدية بعدما أعلن خلال اجتماعه الماضي البدء في خفض ميزانيته العمومية بواقع 50 مليار دولار شهرياً.

واستقر اليورو حول مستويات 1.1750 أمام الدولار خلال تداولات اليوم الأول مستفيداً من ارتفاع الإنتاج الصناعي في أكبر اقتصاد أوروبي (المانيا) خلال شهر أغسطس الماضي بأسرع وتيرة شهرية في ست سنوات في مؤشر جديد على أن الاقتصاد الألماني يتجه نحو نمو أكبر خلال الربع الثالث.

وارتفع الإنتاج بواقع 2.6% خلال شهر أغسطس ليحافظ اليورو على الاستقرار في ظل المخاوف الجيوسياسية من انفصال إقليم كاتلونيا عن اسبانيا في ظل حالة عدم اليقين التي يشهدها رابع اقتصادات منطقة اليورو.

وارتفعت أسعار النفط بقرابة واحد بالمائة لتقلص بعضاً من خسائرها التي سجلتها خلال الأسبوع الماضي مستفيدة من تعليقات من منظمة أوبك إلى إمكانية استمرار الجهود من أجل إعادة التوازن إلى السوق على المدى الطويل.

وعادت منصات النفط في خليج المكسيك باستئناف عملها بعدما أدى الاعصار نيت إلى توقف قرابة 90% من انتاج الخام في المنطقة.

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 49.50 دولار بعدما أعلن الأمين العام لمنظمة أوبك بأن هناك مشاورات لتمديد اتفاق خفض الإنتاج إلى ما بعد مارس من العام المقبل وانضمام دولاً أخرى إلى الاتفاق.

جورج البتروني