Date: 17 سبتمبر 2018

حافظ الدولار على بعض التعافي الذي سجله في نهاية تداولات الأسبوع الماضي مدعوما بالخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين في ظل تقارير تحدثت عن رغبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المضي قدما نحو إقرار تعريفات جمركية جديدة بقيمة 200 مليار دولار مطلع الأسبوع الجاري

وتأتي رغبة ترامب بفرض التعريفات قبيل انطلاق جولة المحادثات بين الجانبين لسحب البساط امام بكين من التفاوض حول قضايا يعتبرها غير عادلة لصالح اقتصاد بلاده،

وتتجه الأنظار صوب إقرار الرئيس لحزمة التعريفات الجمركية الجديدة والتي تعتبر الأكبر منذ بدء التوتر التجاري بين الجانبين منتصف ابريل المنصرم من العام الجاري

ومن المحتمل أن تطغى التعريفات الجمركية والمخاوف من أن تلحقها تعريفات انتقامية من جانب بكين على تحركات الأسواق العالمية خلال الأسبوع الجاري في ظل شح الأرقام الاقتصادية الهامة وترقب المستثمرين قرار الاحتياطي الفدرالي خلال الأسبوع المقبل

ويتحرك مؤشر الدولار في التحرك حول مستويات 95 نقطة امام سلة من العملات بعدما كان قد سجل أدني مستوياته في نحو أسبوعين

فشل اليورو بالاحتفاظ طويلا بمكاسبه التي سجلها في وقت سابق من الأسبوع الماضي حول مستويات 1.17 امام الدولار ليتراجع سريعا نحو مستويات 1.16 في ظل استمرار القلق حول خروج بريطانيا والمخاوف من النزاع التجاري

حيث من المرجح ان تحمل ارقام الأسبوع الاقتصادية من منطقة اليورو نشاط الاعمال خلال شهر سبتمبر والذي من شأنه أن يعطي إشارات على مدى تأثر الاقتصاد الأوروبي بالإجراءات الامريكية والنزاع التجاري ومفاوضات الانفصال البريطاني

تخلى الذهب عن مستويات الحاجز النفسي التي استقر اعلاها على مدار الأسبوع الماضي قبل أن ينزلق عنها في نهاية تداولات الأسبوع بفعل عودة القلق بشأن فرض تعريفات جديدة على صادرات الصين

ويتعرض الذهب الى مزيد من الضغوط بفعل توقعات بتعديل أسعار الفائدة الامريكية نهاية الشهر الجاري في ظل ارتفاع متوسط الأجور في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي بأسرع وتيرة في نحو تسعة أعوام

ومن المحتمل أن يعيد الذهب اختبار مستويات الحاجز النفسي حول 1200 دولار بفعل الأرقام الاقتصادية، في الوقت الذي يطغى فيه تأثير التوقعات بتعديل أسعار الفائدة على الأرقام الاقتصادية

استقر النفط في مستهل تداولات الأسبوع في ظل تباين مشاعر المستثمرين حول القلق من النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وانعكاسه على حجم الطلب العالمي من الوقود، وبين العقوبات الامريكية التي تلوح بالأفق وتطال الاقتصاد الإيراني لحجب صادرتها النفطية بالكامل

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 68.80 دولار في الوقت الذي انخفضت فيها صادرات إيران النفطية بنحو الثلث في اعقاب انسحاب الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي الموقع في العام 2015 وهي ثالث أكبر مزودي الأسواق بالنفط من منظمة أوبك بنحو ثلاثة مليون برميل يوميا بما يعادل نحو 2.5% من الاستهلاك العالمي

فريق تحليل أكتيف تريدس