Date: 1 أكتوبر 2018

دفع قرار الاحتياطي الفدرالي بتعديل أسعار الفائدة الدولار الأمريكي بواقع ربع نقطة مئوية الى تسجيل اعلى مستوياته في نحو أسبوعين امام سلة من العملات

وتلقى الدولار دعما إضافيا من تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جيرول بأول خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب بيان الفدرالي حول استبعاد نظرية تعثر الاقتصاد الأمريكي خلال العامين المقبلين او دخوله مرحلة الركود

وشدد بأول خلال تصريحات في اليوم التالي على أهمية الاستمرار في تشديد السياسة النقدية في ظل استمرار الأرقام الإيجابية من الاقتصاد الأمريكي وانخفاض معدلات البطالة واستقرار النمو والتضخم

واقترب مؤشر الدولار الذي يقيس قوة العملة الامريكية امام سلة من العملات الرئيسية من مستويات 95 نقطة بعدما أضاف أكثر من واحد بالمائة من مكاسبه خلال الأسبوع الماضي

من جانبه وقع الرئيس الأمريكي قانون الانفاق يقدم المليارات من الدولارات لوزارة الدفاع الأمريكي ويتفادى اغلاق حكوميا كان من المقرر أن يحدث بفعل الخلاف مع الكونغرس على تمويل الجدار الذي ينوي بناءه مع المكسيك

تعافت أسعار الذهب في نهاية تداولات الأسبوع الماضي لكنها اختتمت تداولات الشهر الماضي على أطول سلسلة تراجع شهرية منذ يناير من العام 1997 في ظل القوة التي يشهدها الدولار الأمريكي

وكان الذهب قد فقد نحو 13 بالمائة من قيمته منذ اعلان الرئيس الأمريكي البدء في تنفيذ تعريفات جمركية على الصين وانطلاق شرارة النزاع التجاري بين أكبر اقتصادات العالم، في الوقت الذي زاد المستثمرين الرهان على السندات الامريكية بما انعكس مزيدا من القوة في الدولار

وتأثر المعدن الأصفر سلبا بقرار الاحتياطي الفدرالي في وقت سابق وانزلق دون مستويات 1190 دولار، قبل أن تعيد الخلافات السياسة في إيطاليا المستثمرين نحو الملاذ الآمن مجددا وتدفع للتحرك نحو مستويات 1196 دولار

كان اليورو قد تراجع نحو أدني مستوياته في نحو 11 يوميا في ظل موافقة الحكومة الإيطالية على ميزانية تتعارض مع اتفاقيات بروكسيل

وانهار اليورو يوم الخميس الماضي مسجلا أكبر موجة تراجع يومي في نحو سبعة أسابيع في ظل المخاوف التي تحيط بالديون الإيطالية في اعقاب إقرار الميزانية الجديدة

وتعتبر إيطاليا ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو وتشكل ثاني أكبر نصيب من الديون السيادية بعد اليونان بنحو 131 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي

ومن المحتمل أن تدفع الإجراءات الإيطالية الى ارتفاع العوائد على السندات الإيطالية بما يزيد من صعوبة الاقتراض ويدفع بضغوط كبيرة على العملة الموحدة وينذر بتشكل سيناريو اليونان من جديد

استقر الإسترليني في مستهل تداولات الأسبوع في اعقاب الخسائر التي سجلها خلال الأسبوع الماضي في ظل بيانات أظهرت انخفاض استثمار الشركات خلال الربع الثاني من العام الجاري

ويتعرض الإسترليني الى الضغوط في ظل قرب استحقاق الانفصال البريطاني دون التوصل الى اتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي في اعقاب وصول المفاوضات الى طريق مسدود بعد رفض زعماء الاتحاد الأوروبي مقترحات رئيسة الحكومة البريطانية تريزا ماي.

قفزت أسعار النفط نحو اعلى مستوياته في أربعة أعوام في ظل تعرض الصادرات الإيرانية لضغوط من العقوبات الامريكية الوشيكة بعد نحو شهر

وأثارت المخاوف من شح الامدادات في ظل تعطل انتاج ثالث أكبر منتجي منظمة أوبك عن الوفاء بالطلب العالمي في الوقت الذي هاتف فيه الرئيس الأمريكي ملك السعودية لمناقشة خفض أسعار النفط دون الإفصاح عن فحوى الاتصال

فريق تحليل اكتيف تريدس