تحليل السوق اليومي

الفدرالي يعيد الدفة للدولار والاسترليني يبدد مكاسب العام

اظهر محضر اجتماع الاحتياطي الفدرالي رغبة معظم صناع السياسة النقدية في تعديل أسعار الفائدة خلال فترة قريبة في حال لم يطرأ تغير على آفاق الاقتصاد الأمريكي

واظهر بيان المحضر توقعات الأعضاء بأن تصبح أسعار الفائدة قريبة او اعلى من التوقعات طويلة الاجل خلال فترة غير بعيدة وذلك في اعقاب ابقائهم على أسعار الفائدة دون تغيير.

وقفز مؤشر الدولار قرب مستويات 94 نقطة امام سلة من العملات في اعقاب الإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي الذي أظهر توقعات صناع السياسة النقدية بأن البيانات الاقتصادية في حال جاءت إيجابية تفتح الباب امام اتخاد المزيد من الخطوات نحو التخلص من السياسة الميسرة في إشارة الى إمكانية بيع السندات

ويراهن الفدرالي على التحسن في الاقتصاد خلال الربع الثاني مستفيدا من حزمة التخفيضات الضريبية لإدارة الرئيس الأمريكي والانفاق الحكومة

وكانت اخر الأرقام الرسمية قد أظهرت تراجع معدل البطالة الى مستويات 3.9% في أدني مستوياتها منذ العام 2001، في حين وصلت مستويات التضخم حول المستوى المستهدف بواقع 2% بعدما رزح دونها لسنوات طويلة

تجاهلت أسعار الذهب بيان الفدرالي الذي دفع بالدولار لتوسيع مكاسبه امام سلة من العملات، لكن الذهب استمد قوته من حالة الضبابية بشأن المحادثات التي تجمع بين الولايات المتحدة والصين بشأن النزاع التجاري بينما

ونجحت قوة الدولار في كبح جماح المكاسب التي سجلها المعدن الثمين في وقت سابق نتيجة لتصريحات الرئيس الأمريكي الى عدم الرضا عن جولة المفاوضات الأخيرة التي جمعت بلاده بالصين

وحافظ الذهب على مكاسبه حول مستويات 1292 دولار في نهاية تداولات يوم أمس مدعوما بتصريحات جديدة للرئيس الأمريكي أشار خلالها بإمكانية الغاء اجتماعه بنظيره الكوري الشمالي في حال رفض التخلي عن أسلحته النووية.

وسع الإسترليني من خسائره مسجلا أدني مستوياته منذ منتصف ديسمبر الماضي في اعقاب بيانات التضخم التي جاءت دون التوقعات لتبدد الآمال بشأن ان يتجه بنك إنجلترا المركزي لتعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري

وبدد الإسترليني كل مكاسبه التي سجلها منذ مطلع العام الجاري بعدما كان أحد أفضل العملات اداءً خلال العام في اعقاب الصعود الكبير للدولار الأمريكي والأرقام الضعيفة من الاقتصاد البريطاني والتي دفعت بنك إنجلترا للإحجام عن تعديل أسعار الفائدة في وقت سابق من الشهر الجاري

ويترقب الإسترليني خلال اليوم تصريحات لمحافظ بنك إنجلترا ومن المحتمل أن يتطرق خلالها الى ارقام التضخم الأخيرة والتي تجاوزت المدى المستهدف لدى البنك، لكن تراجعها يقلص من فرص تعديل أسعار الفائدة.

عمقت أسعار النفط من خسائرها خلال تداولات يوم أمس بعدما أظهرت الأرقام الرسمية للحكومة الامريكية ارتفاع مخزونات النفط الخام والبنزين بأعلى من التوقعات

وفشل الخام الأمريكي بالاحتفاظ طويلا بمكاسبه التي سجلها في وقت سابق بفعل تزايد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران ليتخلى عن مستويات 72 دولار بعدما طغت الأرقام الاقتصادية عن التوتر الجيوسياسي.

جورج البتروني