تحليل السوق اليومي

الفدرالي يحذر من حالة ركود بالاقتصاد الأمريكي والذهب يتراجع

عوض الدولار معظم الخسائر التي تعرض لها في وقت سابق من تداولات يوم أمس والتي جاءت نتيجة دراسة عن فرق أسعار فائدة الاقتراض قصيرة الاجل وطويلة الأمد من الممكن ان تقود الاقتصاد الأمريكي الى الركود

وأوضحت دراسة الفدرالي التي اعتمدت على فرق الفائدة بين سندات الخزانة الامريكية قصيرة الاجل وطويل الاجل خلال الأشهر الماضية تشير الى إمكانية الفدرالي على التوقف عن تعديل أسعار الفائدة

وتنبئ المستويات التاريخية حين تتفوق معدلات الفائدة قصيرة الاجل على معدل الفائدة طويلة الاجل الى الركود الاقتصادي وهو ما يثير الهلع في الأسواق العالمية

وكان مؤشر ثقة المستهلكين قد سجل اعلى مستوياته في نحو ثمانية عشر عاما خلال الشهر الجاري في ظل التفاؤل بقوة سوق العمل بما يشير الى اتفاق اقوى لدى المستهلكين يساهم في متانة الاقتصاد الأمريكي الذي يعتمد على الانفاق بنسبة 73%

تراجعت أسعار الذهب في نهاية تداولات يوم أمس نحو مستويات الحاجز النفسي 1200 دولار في اعقاب التوصل الى اتفاق بين الولايات المتحدة والمكسيك في ظل ارتفاع عوائد السندات الامريكية

وتتجه الأنظار حول نتائج اجتماعات مسؤولي التجارة بين الولايات المتحدة وكندا بشأن الموافقة على تمرير شروط تعديل الاتفاقية الجديدة الموقعة بين الجانبين منذ العام 1994

وتترقب الأسواق اليوم الإفصاح عن ارقام الناتج الإجمالي في الاقتصاد الأمريكي المعدلة خلال الربع الثاني والتي من المحتمل أن تسجل قراءة بنحو 4%

ومن المحتمل ان تؤثر في تحركات المعدن الثمين وتدفعه نحو اختراق مستويات الحاجز النفسي والتحرك دونها خلال تداولات اليوم

فشل الإسترليني في الحفاظ المكاسب التي سجلها في مطلع الأسبوع ليعود ويمسح معظمها في اعقاب تصريحات لرئيسة الوزراء تريزا ماي هونت خلالها من تداعيات خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق تجاري

وأضافت ماي بأن التوجه نحو الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق تجاري لن يكون نهاية العالم، لتزيد المخاوف بشأن تعثر المفاوضات حول اتفاقية التجارية مع الاتحاد الأوروبي

استقرت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس في ظل اقبال المستثمرين على عمليات جني الأرباح في اعقاب المكاسب الكبيرة التي سجلتها أسواق النفط منذ نهاية الأسبوع الماضي

واستقر الخام الأمريكي حول مستويات 68.50 دولار في ظل التوصل الى اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والمكسيك ونجح في تهدئة الأجواء المتوترة حول حرية التجارة العالمية.

جورج البتروني