Date: 11 أغسطس 2017

جورج البتروني

زادت حدة التوترات الجيوسياسية من الضغط على العملة الامريكية خلال تداولات يوم أمس بعدما جدد الرئيس الأمريكي تهديداته نحو كوريا الشمالية معتبرا أن تهديده الأول لم يكن بالقوة الحازمة بعدما ردت عليه بيونج يانغ بتوجيه صواريخها الى جزيرة جوام منتصف الشهر الجاري.

ودفع تصاعد التوتر الى نزوح المستثمرين عن أحد المخاطر والابتعاد عن العملات ذات العائد المرتفع ليتراجع الدولار نحو أدني مستوياته امام الين في شهرين حول مستويات 109 ين.

وأغلقت الأسواق الأمريكية على تراجع حاد وسجل مؤشر ستاندر اند بورز 500 اسوء جلسة في نحو عشرة أسابيع بفعل التوتر الجيوسياسي والذي يلقي بضلاله على الأسواق بفعل عدم توقع ردة فعل بيونغ يانغ.

وحام الذهب حول اعلى مستوياته في شهرين بفعل تواصل التوتر المتصاعد ليسجل مستويات 1287 دولار ومن المحتمل أن يوسع مكاسبه نحو مستويات الحاجز النفسي التي تمثلها نقطة 1300 دولار

وتطغى الاحداث الجيوسياسية على تأثير الأرقام الاقتصادية والتي تترقبها الأسواق خلال اليوم من الولايات المتحدة والتي تفصح عن ارقام التضخم عن شهر يوليو الماضي في ظل ارتفاع نمو الأجور الذي اظهرته ارقام سوق العمل الأخيرة

ومن المحتمل أن تحد الأرقام الإيجابية من مكاسب المعدن الثمين في ظل التفاؤل بقدرة الاحتياطي الفدرالي المضي قدما بتعديل أسعار الفائدة.

وفشل الإسترليني بالحفاظ على مستويات 1.30 ليتراجع نحو أدني مستوياته في ثلاثة أسابيع امام الدولار بفعل بيانات متباينة للناتج الإجمالي والتجارة لم تغير من النظرة السلبية لدى المستثمرين اتجاه الاقتصاد البريطاني والذي يلاقي صعوبة في تحقيق الأهداف التي يتطلع اليه بنك إنجلترا

ومن المحتمل أن يواصل الإسترليني تداولاته الضعيفة متأثرا بانكماش الإنتاج الصناعي خلال الربع الثاني والذي انعكس على تباطؤ النمو بالاقتصاد البريطاني.

وفشلت أسعار النفط في اختراق مستويات 50 دولار لتفقد أكثر من واحد بالمائة من قيمتها خلال تداولات يوم أمس مع تجدد المخاوف بشأن تخمة المعروض النفطي وفي ظل خسائر الأسهم الأمريكي والتي اججت بواعث القلق من تباطؤ الطلب العالمي.

وانزلق الخام الأمريكي الى خسائر حادة بعدما أعلنت روسيا نيتها لزيادة الإنتاج في المستقبل بعدما رفعت منظمة أوبك انتاجها خلال شهر يوليو الماضي.