Date: 24 أكتوبر 2018

استقر الدولار خلال تداولات يوم أمس مستردا معظم الخسائر التي سجلها في وقت سابق في ظل انحسار تراجع الأسواق الامريكية مع الإفصاح عن أرباح الشركات

وحام مؤشر الدولار حول مستويات 95.70 نقطة في نهاية تداولات يوم أمس مع شح الأرقام الاقتصادية الامريكية الهامة.

ومن المحتمل أن يواصل الدولار التحركات الجانبية في ظل تراجع الأسواق العالمية وحالة الغموض التي تشهدها منطقة اليورو وبريطانيا في الوقت يتعزز الطلب على العملة الامريكية بفعل تباين السياسة النقدية مع كبرى البنوك المركزية حول العالم

تلقى الذهب من تراجع الأسواق العالمية ليضيف مكاسب بنحو واحد بالمائة في ظل زيادة الطلب عليه من تزايد المخاوف المتعلقة بالتوتر الجيوسياسي بين السعودية والقوى الغربية

وتلقى الذهب دعما إضافيا من حالة عدم اليقين التي تصاحب مشهد الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي ومتاعب الموازنة الإيطالية للعام المقبل

وقفز الذهب نحو مستويات 1233 دولار في نهاية تداولات يوم أمس في ظل اجتذاب المستثمرين له بفعل تخوف المستثمرين من فرض عقوبات جديدة على روسيا في الوقت الذي تخطط فيه الولايات المتحدة الانسحاب من معاهدة الحد من الانتشار النووي مع روسيا مما يدفع العالم نحو حرب باردة جديدة

فشل اليورو بالعودة الي مستويات 1.15 امام الدولار في ظل استمرار الازمة الإيطالية بفعل تعنت الحكومة الإيطالية بشأن الموازنة العامة للعام المقبل

وفشل ارتفاع معنويات المستهلكين في دعم العملة الموحدة والتي استقرت حول مستويات 1.1480 دولار مع انطلاق اجتماعات البنك المركزي الأوروبي والذي يناقش قرار الانتهاء من برامج التحفيز النقدي في الوقت الذي لم تأتي البيانات الاقتصادية الأوروبية بالقوة التي ينتظرها البنك

انهارت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس مسجلة أدني مستوياته في نحو شهرين بعد تخلت عن أكثر من أربعة بالمائة من قيمتها مع تنامي المخاوف بشأن الطلب العالمي وسط هبوط حاد في الأسواق العالمية

وضغطت تصريحات السعودية حول نيتها ضخ المزيد من الخام بسرعه إذا لزم الامر الى تعزيز الخام الأمريكي خسائره نحو مستويات 66 دولار بعدما طغت في تأثيرها على المخاوف من إعادة العقوبات على الصادرات الإيرانية من النفط الخام في الرابع من نوفمبر القادم

فريق تحليل اكتيف تريدس