Date: 29 أغسطس 2017

عزز الذهب من مكاسبه إلى أعلى مستوياته منذ اعلان فوز الرئيس الأمريكي بالانتخابات الرئاسية أوائل نوفمبر الماضي مستفيداً من تعليقات لكبار صناع السياسة النقدية في العالم خلال اجتماعهم في جاكسون هول الأسبوع الماضي.

وقفز الذهب نحو مستويات 1320 دولار مخترقاً مستويات الحاجز النفسي لدى المتداولين والتي تمثلها مستويات 1300 دولار، ليستقر أعلاها في مستهل تداولات اليوم

وتلقى المعدن الثمين دعماً من تراجع الدولار على نطاق واسع بعدما تجاهلت رئيسة الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين التطرق إلى السياسة النقدية خلال كلمة ألقتها في اختتام اجتماعات جاكسون هول نهاية الأسبوع الماضي، واكتفت بالحديث عن القواعد المالية مما خيب توقعات المستثمرين بشأن رؤية الفدرالي لتعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وعززت التوترات الجيوسياسية من مكاسب الذهب بعدما قالت كوريا الجنوبية واليابان إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا فجر الثلاثاء مر فوق اليابان وسقط في مياه المحيط الهادي قبالة جزيرة هوكايدو اليابانية.

ويتحرك الذهب حول مستويات 1315 دولار في انتظار ردة الفعل من الجانب الأمريكي والياباني على التجربة الصاروخية الجديدة والتي انتهكت الأجواء اليابانية، مما يفتح الباب أمام مستويات 1330 دولار قريباً.

في حين أحجم رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي عن أي تعليقات بشأن ارتفاع العملة الأوروبية خلال الفترة الماضي وأشار إلى أن السياسة النقدية شديدة التيسير تؤتي ثمارها وأن الانتعاش الاقتصادي في منطقة اليورو ازداد قوة.

واقترب اليورو من مستويات 1.20 دولار وسط تداولات ضعيفة خلال تداولات يوم أمس مواصلا المكاسب الحادة التي سجلها في نهاية الأسبوع الماضي بعد احجام ماريو دراغي عن التطرق لقوة العملة الأوروبية خلال الفترة الماضية

وكان اليورو قد قفز بأكثر من واحد بالمائة في نهاية تداولات الأسبوع الماضي إثر تصريحات ماريو دراغي الذي تجاهل الحديث عن تضرر الاقتصاد الأوروبي من الارتفاع السريع للعملة الموحدة واتجه بحديثه نحو مواضيع التجارة العالمية.

ومن المحتمل أن يواصل اليورو التحرك في نطاق جانبي مستهدفا مستويات 1.20 دولار في ظل شح الأرقام الاقتصادية الهامة وترقب بيانات التضخم الخميس المقبل وأرقام الوظائف الامريكية نهاية الأسبوع الجاري.

تراجعت أسعار النفط في مستهل تداولات الأسبوع بقرابة ثلاثة بالمائة في ظل تأثر الساحل الأمريكي على خليج المكسيك بالعاصفة المدارية هارفي والتي تسببت في تعطل نحو ثلث مصافي التكرير وتعطل أنتاج الوقود

وجاء التراجع في الخام الأمريكي نحو مستويات 46 دولار في ظل توقف مصافي التكرير عن العمل وانخفاض الطلب على الخام جراء اغلاق المصافي.

جورج البتروني