Date: 6 سبتمبر 2018

تعافت أسعار الذهب قليلا خلال تداولات يوم أمس بفعل تراجع الدولار لتبتعد عن أدني مستوياتها في نحو أحد عشر يوميا مستفيدا من حالة التفاؤل الطفيف حول استعداد المانيا قبول اتفاقا تجاريا اقل تفصيلا بشأن المستقبل التجاري لبريطانيا في اعقاب الانفصال عن الاتحاد الأوروبي

لكن الذهب في العودة الى اختراق مستويات الحاجز النفسي التي يمثلها 1200 دولار في ظل استمرار التكهنات بشأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين

وسيكون مفتاح التحركات على المعدن الثمين ارقام الوظائف الامريكية والتي تصدر غدا لتمنح الفدرالي مزيد من الإشارات حول تشديد سياسته النقدية أواخر الشهر الحالي، حيث تدفع البيانات الإيجابية الذهب الى تعميق خسائره

وكان الدولار قد تخلى عن جزء من مكاسبه في ظل الحديث عن استعداد الماني لقبول شراكة تجارية مع بريطانيا بعد انفصالها عن الاتحاد الأوروبي، الامر الذي أعاد المكاسب الى الثقة الأسواق ودفع بشهية المخاطرة.

وكان الرئيس الأمريكي قد أشار في وقت سابق من يوم أمس بان بلاده غير جاهزة بعد للوصول الى اتفاقية بشأن النزاع التجاري مع الصين، لكنه أشار الى استمرار المفاوضات

وكان كل من الولايات المتحدة والصين قد تبادلا فرض رسوما تجاريا بنحو 50 مليار دولار في ظل الحرب التجارية المتبادلة بينها، ويتطلع الرئيس ترامب الى توسيع قاعدة الواردات المفروض عليها تعريفات جمركية بنحو 200 مليار دولار

فشل اليورو في الحفاظ على المكاسب الطفيفة التي سجلها خلال تداولات يوم أمس امام الدولار ليواصل التحرك قرب مستويات 1.16 خلال تداولات الصباح

وكان اليورو تلقى دعما من تصريحات المانية حول قبول شراكة تجارية مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي لكن دون إعطاء تفاصيل إضافية

خسرت أسعار النفط أكثر من واحد بالمائة من قيمتها خلال تداولات يوم أمس في اعقاب انحسار عاصفة الخليج الأمريكي ومع تزايد القلق من تضرر الطلب في ظل النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة وتركيا

وتأثر النفط سلبا بالمخاوف التي تلاحق الأسواق العالمية بفعل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين والتي طغت في تأثيرها على العاصفة المدارية جوردون والتي ضربت خليج المكسيك وعطلت اغلب المنصات البحرية، ليتراجع الخام الأمريكي نحو مستويات 68.50 دولار

فريق تحليل أكتيف تريدس