Date: 15 يناير 2018

واصل الدولار تراجعه في مستهل تداولات الأسبوع بعدما فشلت بيانات التضخم في دعمه خلال نهاية الأسبوع الماضي والتي جاءت عند التوقعات خلال شهر ديسمبر لتبقى على التوقعات بأن يواصل الاحتياطي الفدرالي خططه نحو تعديل أسعار الفائدة ثلاث مرات خلال العام الجاري

وعززت أسعار الذهب من مكاسبها في مستهل تداولات الأسبوع مسجلة اعلى مستوياتها في نحو أربعة أشهر مستفيدا من محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي وتمديد ترامب تعليق العقوبات للمرة الأخيرة

وسجل الذهب مكاسب على مدار الخمس الأسابيع الماضية مستفيدا من حالة الضعف في العملة الامريكية والتوتر الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط في اعقاب الاحتجاجات الشعبية في إيران وتلويح الرئيس الأمريكي الى الانسحاب من الاتفاق النووي مهددا بأنها الفرصة الأخيرة لإصلاح عيوب مروعة في الاتفاق

وقفز اليورو نحو اعلى مستوياته في أكثر من ثلاث سنوات امام الدولار خلال نهاية تداولات الأسبوع الماضي ليستقر حول مستويات 1.22 بعدما عزز محضر اجتماع المركزي الأوروبي التكهنات بشأن المضي قدما في تقليص مشتريات البنك من مشتريات السندات.

كما تعزز الذهب أيضا بعد أن أظهرت البيانات أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفعت في ديسمبر. وكان من غير المرجح أن تغير البيانات خطط الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام.

وقفز الإسترليني نحو اعلى مستوياته امام الدولار منذ الاستفتاء على خروج بريطانيا متجاوزا مستويات 1.3750 دولار بعدما تحدث تقرير عن أن كل من وزيري المالية في هولندا اسبانيا تحدثا على ضرورة العمل من أجل اتفاق يبقي بريطانيا قريبة قدر الإمكان من التكتل الأوروبي والذي يضم 27 عضوا

ورغم النفي الرسمي من البلدين استمر الإسترليني بمكاسبه امام الدولار متفائلا بوجود حالة من التقارب إضافة الى ضعف العملة الامريكية

واستمر النفط بالمكاسب للجلسة السابعة على التوالي مستفيدا من تصريحات وزير الطاقة الروسي والذي أشار الى أن امدادات الخام العالمية لم تصل الى مرحلة التوازن الكامل وهو ما خفف القلق في الأسواق من انهاء مبكر لبرنامج خفض الإنتاج الذي تقوده منظمة أوبك

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 64.50 دولار مستفيدا من حالة التفاؤل بشأن عدم الخروج من برنامج خفض الإنتاج والذي دفعه نحو اعلى مستوياته منذ نهاية العام 2014

 

جورج البتروني