Date: 11 ديسمبر 2017

 

قلص الدولار من مكاسبه في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بعدما أظهرت بيانات سوق العمل الأمريكي نمو أقل من التوقعات في نمو الأجور خلال الشهر رغم استحداث عدد أكبر من الوظائف.

وكان الاقتصاد الأمريكي قد أضاف نحو 228 ألف وظيفة بالقطاع الخاص خلال الشهر الماضي بوتيرة فاقت التوقعات والتي كانت تشير الى 200 ألف وظيفة، في حين ارتفعت الأجور بنسبة 0.2% بوتيرة اقل من التوقعات التي كانت تشير الى ارتفاعها بنحو 0.3%

وتخلى مؤشر الدولار عن مستويات 94 نقطة لكنه استمر بالحفاظ على مكاسبه للجلسة الخامسة على التوالي مدعوما بالتفاؤل بتمديد عمل الحكومة الفدرالية وتمرير مشروع قانون الإصلاح الضريبي من الكونغرس.

ولم تأتي بيانات الأجور الضعيفة بتغيير كبير في التوقعات بشأن تعديل الاحتياطي الفدرالي أسعار الفائدة خلال الأسبوع الجاري، لكنها اثارت بعض المخاوف بشأن ضعف التضخم والذي ينعكس سلبا على توقعات رفع الأسعار خلال المستقبل.

وقلص الذهب من خسائره الحادة مستفيدا من الأرقام الأمريكية ليعود ويتحرك اعلى مستويات 1250 دولار قرب أدني مستوياته في نحو أربعة أشهر

وتترقب الأسواق خلال الأسبوع قرار الاحتياطي الفدرالي والذي من المحتمل أن يشهد تعديل أسعار الفائدة بواقع ربع نقطة مئوية وتلميحات الفدرالي حول نظرته المستقبلية للأسعار.

ومن المحتمل ان تتواصل الضغوط على المعدن الثمين خلال الأسبوع الجاري بفعل تمرير مشروع الإصلاح الضريبي والذي انعكس إيجابيا على العملة الامريكية.

وفشل الإسترليني بالحفاظ على مستويات 1.34 امام الدولار رغم التفاؤل الحذر بشأن تمرير صفقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول فاتورة الخروج دون الإفصاح عن قيمتها

ومن المحتمل أن يواصل الإسترليني مكاسبه خلال الفترة القادمة بعدما تجاوزت المفاوضات المراحل الصعبة حسب التسريبات من المصادر الرسمية، في حين لا تزال العملة البريطانية رهينة التحركات السياسية بشأن الانفصال.

وعززت أسعار النفط من مكاسبه في نهاية تداولات الأسبوع لكنها فشلت في تعويض الخسائر على مدار الأسبوع الماضي والتي جاءت بفعل مخاوف من ارتفاع الإنتاج بالولايات المتحدة

وعاد الخام الأمريكي للتحرك اعلى مستويات 57.30 دولار مدعوما بارتفاع الطلب على النفط الخام من الصين، في حين لا تزال الأسعار تتلقى دعما من قرار منظمة أوبك وكبار المنتجين خارجها بتمديد اتفاق خفض الإنتاج الى نهاية العام المقبل.

 

جورج البتروني