Date: 7 ديسمبر 2017

عزز الدولار من مكاسبه أمام سلة من العملات وسط التفاؤل بالأرقام الإيجابية من سوق العمل الأمريكي وتصويت مجلس الشيوخ الأمريكي بالموافقة على بدء مفاوضات لتسوية الاختلافات بين نسختي مشروع قانون الإصلاح الضريبي.

وكان مجلس الشيوخ قد مرر نسخة من القرار اختلفت في بعض النقاط عن النسخة التي مررها مجلس النواب، وبموافقة مجلس الشيوخ على المفاوضات يقترب ترامب من إقرار الخطة كقانون نهائي قبل نهاية العام الجاري.

وكان الدولار تلقى دعماً إضافياً من إضافة سوق العمل في القطاع الخاص غير الزراعي 190 ألف وظيفة جديدة خلال شهر نوفمبر في انتظار الأرقام الرسمية يوم غداً الجمعة.

وفشل الذهب في التماسك أمام قوة الدولار وتراجع نحو أدنى مستوياته في شهرين وسط ارتفاع التوقعات بأن تفضي خطة الإصلاح الضريبي إلى زيادة أسرع من التوقعات في تحرك الفدرالي نحو تعديل أسعار الفائدة.

وتراجع الذهب نحو مستويات 1260 دولار خلال تداولات يوم أمس، ومن المحتمل أن تسيطر الضغوط على التحركات خلال اليوم في ظل ترقب الأسواق لبيانات سوق العمل الأمريكي يوم الجمعة.

وتخلى الإسترليني عن مستويات 1.34 أمام الدولار مع غموض الحديث عن مفاوضات الانفصال بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي رغم التصريحات المتفائلة التي أطلقتها رئيسة الوزراء تريزا ماي في وقت سابق بشأن الانتقال إلى مرحلة جديدة من المفاوضات.

ومن المحتمل أن تبقى تحركات الإسترليني مرهونة بالتصريحات حول الانفصال، حين من المحتمل أن تدعم تصريحات إيجابية العودة للتحرك أعلى مستويات 1.35 دولار، في حين تعثر المفاوضات من الممكن أن يعود ويطيح بالإسترليني دون مستويات 1.30 دولار.

وفقدت أسعار النفط نحو ثلاثة بالمائة من قيمتها خلال تداولات يوم أمس مسجلاً أكبر مستوى هبوط في يوم واحد خلال أكثر من شهرين بعدما دفعت ارتفاعات حادة في مخزونات الوقود المكرر في الولايات المتحدة إلى فتور محتمل على الطلب.

وفقد الخام الأمريكي مستويات 56 دولار ليتحرك دونها في نهاية تداولات يوم أمس ومن المحتمل أن ينهي تداولات الأسبوع حولها في ظل عودة منصات الحفر الامريكية للعمل مع موجة الارتفاع الأخيرة في الأسعار.

جورج البتروني