Date: 14 يوليو 2017

واصل الدولار الامريكي التحرك في نطاق جانبي امام سلة من العملات مع استكمال رئيسة الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين شهادتها النصف سنوية امام الكونغرس أبدت خلالها مخاوف بشأن مستويات التضخم والنمو بالاقتصاد الأمريكي.

وقلصت يلين من سقف التوقعات بشأن الإيفاء بتعهدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن يحقق الاقتصاد نموا بواقع ثلاثة بالمائة خلال فترة توليه للرئاسة.

وأشارت يلين خلال جلسة الاستماع امام لجنة الشؤون المصرفية التابعة لمجلس الشيوخ والتي ركزت على الإصلاحات التنظيمية ومناقشة تباطؤ الإنتاجية الى أن تسجيل نمو بتلك المستويات امر مذهل في حال تحقيقه وانه يحتاج الى العديد من الإصلاحات الضريبية ومجموعة واسعه من التغييرات الأنظمة لاسيما في نظام التعليم لزيادة إنتاجية العمل.

واعادت يلين تصريحاتها السابقة بشأن مواصلة الاحتياطي الفدرالي العزم على تعديل أسعار الفائدة بشكل تدريجي والتقليص البطيء لميزانيته العمومية

وتأثر الذهب قليلا ببيانات الصين التجارية التي جاءت بأفضل من التوقعات ودعمت العملة الامريكية، لكنه فشل في اختراق مستويات 1225 دولار ليتراجع نحو مستويات 1216 دولار في انتظار بيانات التضخم الامريكية خلال شهر يونيو.

حيث من المحتمل أن تسجل أسعار المستهلكين تباطؤ على أساس سنوي بواقع 1.7 خلال شهر يونيو، في حين من المحتمل ان تنمو مبيعات التجزئة بواقع 0.1% بعد انكماشها خلال شهر مايو بواقع 0.3%

 وقفزت أسعار النفط بأكثر من واحد بالمائة خلال تداولات يوم أمس مع ارتفاع الطلب الصيني والذي طغى على تأثير تقرير لوكالة الطاقة الدولية أشار الي زيادة انتاج مصدري أوبك.

وكانت أسواق النفط قد تلقت خسائر كبيره خلال الأسابيع الماضية لم تشهدها منذ أواخر العام الماضي مع انحسار ثقة المستثمرين في نتائج اتفاق منظمة أوبك وكبار المنتجين من خارجها لخفض الإنتاج والحد من تخمة المعروض النفطي.

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 46 دولار والتي من المحتمل أن يحافظ عليها خلال نهاية تداولات يوم أمس مع اشارت على تسارع الطلب في كل من الصين والولايات المتحدة.

جورج البتروني