Date: 4 مايو 2018

قلص الدولار من خسائره التي تعرض الها في وقت سابق من تداولات يوم أمس والتي جاءت نتيجة لعمليات جني الأرباح في ظل الصعود الكبير للعملة الامريكية نحو اعلى مستوياتها خلال العام الجاري.

وكان الدولار قد عوض كل خسائره التي سجلها منذ بداية العام الجاري مدعوما بزيادة في التوقعات بأن يتجه الاحتياطي الفدرالي صوب تعديل أسعار الفائدة بثلاث مرات إضافية، في حين تستغرق البنوك المركزي الأخرى وقتا أطول في انهاء برامج التحفيز النقدي لديها بعكس التوقعات.

ويتلقى الدولار دعما إضافيا من البيانات الإيجابية في معدل التضخم والنمو رغم التباطؤ الأخير في ارقام الربع الأول والتي قلص من أهميتها الاحتياطي الفدرالي في قراره الأخير وسط حالة التفاؤل بشأن خطة التحفيز المالي والإصلاح الضريبي وانعكاسها في نمو قوي بالاقتصاد خلال الربع الثاني.

تخلى الذهب عن جزء من مكاسبه التي سجلها في وقت سابق من تداولات يوم أمس في ظل ترقب الأسواق لبيانات سوق العمل الأمريكي.

وكان الذهب تلقى دعما من الاحتياطي الفدرالي حين أشار الى أن تعديل أسعار الفائدة ستكون تدريجيةـ إضافة الى بعض الشكوك الجيوسياسية التي لا تزال تغذي المخاوف لدى المستثمرين وتدفع بطلب على المعدن الثمين.

وكان الذهب ارتد من مستويات الحاجز النفسي التي تمثلها نقطة 1300 دولار نحو مستويات 1317 قبل أن يتراجع خلال تداولات الصباح نحو مستويات 1310 دولار.

حيث يترقب المستثمرين اليوم بيانات سوق العمل الأمريكي من أجل الاسترشاد على قوة الاقتصاد والتنبؤ بوتيرة تعديل أسعار الفائدة ومن المحتمل أن يسجل الاقتصاد نموا بواقع 190 ألف وظيفة جديدة خلال شهر ابريل وتنخفض معدلات البطالة نحو أربعة بالمائة.

دفع تباطأ التضخم على نحو مفاجئ في منطقة اليورو الى فشل العملة الأوروبية للعودة نحو مستويات 1.2 امام الدولار بعدما بددت الآمال بشأن أن يقلص المركزي الأوروبي برنامجه التحفيزي الضخم في وقت لاحق من العام الجاري.

وجاءت ارقام التضخم بواقع 1.2 على أساس سنوي في شهر مارس، بعكس التوقعات التي كنت تشير الى ارتفاع نحو 1.3% لتكمل سلسلة من البيانات الضعيفة في اعقاب بيانات النمو الاقتصادي والمعنويات وبأن اقتصاد المنطقة وصل ذروته في نحو خمسة اعوام.

ومما يزيد المخاوف نحو العملة الأوروبية انخفاض جميع مؤشر التضخم الأساسي والذي يراقبه المركزي الأوروبي عن كثب رغم النمو القوي لسوق العمل.

استقرت أسعار النفط خلال تداولات يوم الصباح بعد المكاسب التي سجلتها يوم أمس وسط بواعث قلق في الأسواق بشأن المخاطر الجيوسياسية واحتمال فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران.

ويحول الخام الأمريكي حول مستويات 68.30 دولار ومن المحتمل أن ينهي تداولات الأسبوع اعلى مستويات 68 دولار.

 

جورج البتروني