Date: 8 أغسطس 2018

قلص الدولار بعضا من مكاسبه خلال تداولات يوم أمس مبتعدا عن اعلي مستوياته في نحو عام في ظل ترقب المستثمرين بيانات أسعار التضخم لشهر يوليو الماضي خلال نهاية الأسبوع

وتخلى مؤشر الدولار عن مستويات 95 نقطة خلال تداولات الصباح، لكن استمرار التفاؤل بتعديل أسعار الفائدة حدت من خسائر أوسع في العملة الامريكية

ونجح اليورو في تعويض معظم الخسائر التي تعرض لها منذ بداية الأسبوع امام الدولار، ليعود ويتحرك قرب مستويات 1.16

ومن المحتمل أن يواصل اليورو تحركاته الجانبية بفعل شح الأرقام الاقتصادية الهامة وترقب الأسواق لبيانات التضخم الامريكية في وقت لاحق من نهاية الأسبوع الجاري

استقرت أسعار الذهب خلال تداولات يوم أمس متجهة نحو تسجيل بعض المكاسب المحدودة بفعل التراجع الطفيف في الدولار الأمريكي

وتلقى المعدن الأصفر من مستويات الحاجز النفسي 1200 دولار ليعود يتحرك حول مستويات 1210 دولار وهو أدني مستوياته في نحو سبعة عشر شهرا

وكان الذهب قد فقد نحو 12% من قيمته منذ منتصف ابريل الماضي بفعل تعافي الدولار، وانحسار التوتر الجيوسياسي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في اعقاب القمة التاريخية التي جمعت الرئيسين في سنغافورة خلال الشهر الماضي

ومن المحتمل ان ينزلق الذهب دون مستويات 1200 دولار خلال الفترة القادمة في ظل استمرار التصاعد التجاري بين الولايات المتحدة والصين، في حين من الممكن ان يشهد الذهب تعافيا مدعوما بفرض العقوبات الاقتصادية على إيران والتي دخلت حيز التنفيذ مطلع الأسبوع الجاري

عززت أسعار النفط من مكاسبها خلال تداولات يوم أمس مع بدء سريان العقوبات الامريكية على إيران، الامر الذي أجج المخاوف من أن تؤدي العقوبات الى نقص في الامدادات

ولوح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر تغريده على تويتر بمقاطعه كل من يرفض تنفيذ العقوبات الامريكية على طهران، ليضع شركاءه الأوروبيين على مفترق طرق

وصعد الخام الأمريكي نحو مستويات 69 دولار في انتظار الإفصاح عن مخزونات النفط الامريكية خلال الأسبوع الماضي وسط توقعات بتراجعها

جورج البتروني