تحليل السوق اليومي

الدولار يفشل في التعافي وترقب الأسواق لمفاوضات جديدة

فشل الدولار في التعافي من الخسائر التي تعرض لها في نهاية تداولات الأسبوع الماضي مع تأثر معنويات المستثمرين بالخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين

وتتجه انظار المستثمرين خلال الأسبوع الجاري صوب التصريحات من القادة السياسيين لأكبر اقتصادين عالميين حول الخلافات التجارية بينها قبيل تفعيل التعريفات الجمركية الجديدة بقيمة 34 مليار على المنتجات الصينية

ويتجه المسؤولين الأمريكيين نحو استئناف المفاوضات لتجنب الدخول في نزاع تجاري قبيل تفعيل التعريفات الجمركية في ظل فشل جولات الحوار السابقة

وتأثرت الأسواق العالمية في نهاية الأسبوع الماضي بطلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الممثل التجاري تحديد سلع صينية بنحو 200 مليار دولار لفرض تعريفات جمركية جديدة عليها بواقع 10% لتثير ذعرا أكبر لدى المستثمرين وقلقا من أن تواجه بإجراءات مماثلة من الصين

وكان الدولار تجاهل الازمة التجارية في مطلع الامر بفعل توقعات بأن تنعكس بارتفاع في مستويات التضخم وتدفع الاحتياطي الفدرالي لتشديد سياسته النقدية وتعديل أسعار الفائدة

لكن تصريحات الرئيس الأمريكي والذي يسعى لتقليص الفجوة في العجز التجاري لدى الولايات المتحدة مع الصين والبالغ نحو 375 مليار دولار الى زيادة الخوف من أن تتحول الازمة الى نزاع تجاري مفتوح

تعافت أسعار الذهب قليلا خلال مستهل تداولات الأسبوع في ظل حالة الترقب التي تشهدها الأسواق للإجراءات المتبادلة بين الولايات المتحدة والصين

واستقر الذهب اعلى مستويات 1270 دولار في انتظار ارقام الاقتصاد الأمريكي المعدلة خلال الربع الأول، إضافة الى ارقام التضخم والتي تحمل إشارات حول تحقق رؤية الفدرالي بتسارع مستوياته وضرورة تعديل أسعار الفائدة بما ينعكس سلبا على المعدن الأصفر.

وكان الذهب قد تجاهل المخاوف من نشوب حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي عادة ما تعزز الطلب على الملاذ الآمن في ظل توقعات بأن تنعكس بارتفاع مستويات التضخم

قفزت أسعار النفط في نهاية تداولات الأسبوع النفط بنحو أربعة بالمائة مسجلا اكبر مكسب يومي منذ نوفمبر من العام 2016 في اعقاب اتفاق منظمة أوبك وكبار المنتجين خارجها على زيادة الإنتاج بنحو مليون برميل يوميا.

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 69 دولار بعدما سجلت مكاسب واسعه على مدار الأسبوع تجاوز خلالها مستويات 5 بالمائة في ظل التفاؤل بشأن صحة الامدادات مع زيادة الإنتاج والتي أشار خلالها البيان بأن المنظمة اتفقت على العودة بالالتزام بنسبة 100% ببرنامج خفض الإنتاج

وجاء الارتفاع الكبير في الأسعار بعدما رفع المنظمة الإنتاج بوتيرة اقل من التوقعات والتي كانت تشير الى الانتهاء من برنامج خفض الإنتاج كليا

جورج البتروني