Date: 18 يوليو 2017

فشل الدولار في الابتعاد عن أدني مستوياته في نحو عشرة أشهر خلال مستهل تداولات الأسبوع بعدما بدد مكاسبه سريعاً مع صدور بيانات أضعف من التوقعات من القطاع الصناعي.

ويتعرض الدولار لضغوط بعدما زادت مخاوف المستثمرين حول قدرة الاحتياطي الفدرالي على تعديل أسعار الفائدة مرة أخرى خلال العام الجاري في ظل البيانات الأخيرة التي اشارت إلى تباطؤ في مستويات التضخم.

ورغم تسجيل الدولار بعض المكاسب المحدودة في مستهل تداولات الأسبوع، تخلى عنها سريعاً بعدما أظهرت بيانات التصنيع تراجعاً بوتيرة أضعف من التوقعات لتزيد الضغوط على الاحتياطي الفدرالي الذي يناضل من أجل تبرير تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وعزز الذهب من مكاسبه في مستهل تداولات الأسبوع مسجلاً مستويات 1235 دولار ومدعوما بضعف العملة الامريكية التي تتعرض لضغوط كبيرة بفعل الغموض السياسي للإدارة الأمريكية وضعف المؤشرات الاقتصادية التي تقلص من احتمالات رفع الفائدة.

ومن المحتمل أن يحافظ الذهب على مكاسبه خلال تداولات اليوم في ظل شح الأرقام الاقتصادية الهامة من الاقتصاد الأمريكي.

وحافظ اليورو على مكاسبه التي سجلها أمام الدولار حول مستويات 1.1475 خلال تداولات يوم أمس على الرغم من تباطؤ مؤشر التضخم الرئيسي في منطقة اليورو خلال شهر يونيو.

لكن مؤشر الأسعار الأساسي أظهر ارتفاعا طفيفاً، ليساهم في دعم العملة الأوروبية والتي تترقب اجتماع المركزي الأوروبي الذي ينطلق يوم غداً الأربعاء لمناقشة السياسية النقدية واحتمالات خفض برامج التحفيز النقدي.

وقلص الإسترليني من مكاسبه الحادة أمام الدولار التي سجلها خلال الأسبوع الماضي ملامساً مستويات 1.31 دولار، قبل أن يتراجع خلال تداولات يوم أمس نحو مستويات 1.3060 دولار مع بدء الإفصاح عن ملامح ثاني جولة مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي للانفصال.

حيث من المحتمل أن يفصح الوزير البريطاني عن نتائج الجولة الثانية من المفاوضات يوم الخميس المقبل، في حين تترقب العملة البريطانية اليوم الإفصاح عن بيانات التضخم خلال شهر يونيو والتي من المتوقع أن يسجل تباطؤ خلالها بواقع 0.2%

ودفع ضعف الدولار إلى تحقيق الإسترليني مكاسب واسعه قفز خلالها إلى مستويات الحاجز النفسي 1.30 والتي من المحتمل أن تشكل نقطة دعم هامة في تحركات العملة البريطانية خلال الفترة القادمة.

واستهلت أسعار النفط تداولات الأسبوع على خسائر لتنهي سلسلة من المكاسب استمرت على مدار خمس جلسات متتالية بعدما أثارت تصريحات لوزير الطاقة الكويتي المخاوف بشأن استمرار الإنتاج في كل من ليبيا ونيجيريا بالارتفاع للوصول إلى مستويات مستقرة.

وتراجع الخام الأمريكي نحو مستويات 45.50 دولار في انتظار الإفصاح عن مخزونات الطاقة الأسبوعية بالولايات المتحدة الصادرة عن معهد البترول.

جورج البتروني