Date: 22 سبتمبر 2017

فشل الدولار بالحفاظ على مكاسبه التي سجلها في وقت لاحق من مساء الأربعاء والتي جاءت نتيجة تحدث الاحتياطي الفدرالي بنبرة تميل الى التشديد النقدي عززت التوقعات بتعديل أسعار الفائدة خلال شهر ديسمبر القادم.

وقلص الدولار من مكاسبه قليلا امام سلة من العملات في نهاية تداولات يوم أمس، بعدما كان قد سجل مكاسب واسعه بفعل قرار الاحتياطي بتقليص ميزانيته الضخمة من السندات بواقع 10 مليار دولار شهريا بدا من مطلع الشهر القادم.

ويمتلك الفدرالي في خزينته العمومية سندات حكومية وسندات مدعومة برهون عقارية اشتراها على مدار عشرة أعوام منذ اندلاع الازمة المالية العالمية في العام 2008 ليحتفظ بنحو 4.2 تريليون دولار.

وعمق الذهب من خسائره بنحو واحد بالمائة خلال تداولات يوم أمس مسجلا أدني مستوياته في نحو أربعة أسابيع متأثرا بالتلميحات التي أطلقها الاحتياطي الفدرالي نحو المضي قدما بتشديد سياسته النقدية خلال شهر ديسمبر المقبل.

وتأثر المعدن الثمين بارتفاع العوائد على السندات الامريكية الى اعلى مستوياتها في نحو ستة أسابيع والتي فرضت ضغوطا على الذهب والذي لا يدر فائدة.

ومن المحتمل أن ينهي الذهب تحركات الأسبوع دون مستويات 1300 دولار، في ظل انحسار المخاوف الجيوسياسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والتعافي الطفيف للعملة الامريكية نتيجة تلميحات الفدرالي.

وقلص اليورو من خسائره امام الدولار مرتفعا نحو مستويات 1.1940 امام الدولار بعدما أظهرت ثقة المستهلكين في منطقة اليورو انكماشا بوتيرة اقل من التوقعات، حيث سجلت خلال أغسطس نموا بواقع -1.2% بعكس التوقعات التي كانت تشير الى -1.5.

ومن المحتمل ان يحافظ اليورو على مكاسبه حول مستويات 1.1950 في نهاية تداولات الأسبوع في ظل التوقعات بأن يبدأ المركزي الأوروبي إجراءات انهاء برنامج شراء السندات الطارئ والذي أطلقه في مارس من العام 2015.

واستقرت أسعار النفط خلال تداولات أمس مع ترقب اجتماع دول الأعضاء من منظمة أوبك في فيينا للاتفاق على تمديد برنامج خفض الإنتاج لتاريخ ابعد من مارس من العام المقبل.

وينقسم الأعضاء بين مؤيد لتمديد البرنامج وبين معارض معللا ذلك بأن الأسعار ارتفعت بما يساهم بعودة الإنتاج الى سابق عهد قبل اتفاق خفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يوميا.

 

جورج البتروني