Date: 28 ديسمبر 2017

عمق الدولار من خسائره أمام سلة من العملات خلال تداولات يوم أمس وسط تعاملات هزيلة بفعل موسم عطلات أعياد الميلاد.

وفشل الدولار في تحقيق مكاسب أمام العملات رغم بيانات إيجابية من قطاع العقار بالولايات المتحدة والذي أظهر استقرار مبيعات المنازل المعلقة خلال الشهر الماضي بواقع 0.2%، في حين ضغطت بيانات ثقة المستهلك على الدولار والتي تراجعت دون التوقعات بواقع 122.1 خلال الشهر الجاري.

وارتفع اليورو امام الدولار مقترباً من مستويات 1.19 بعدما فشلت بيانات مختلطة من الاقتصاد الأمريكي في دعم العملة الأمريكية.

ويأتي الارتفاع بفعل تصفية المراكز للعملة الأوروبية والتي سجلت أفضل أداء لها أمام الدولار منذ العام 2003 وتأهب المستثمرين بارتفاعات جديدة خلال العام الجديد.

ونجح الإسترليني في العودة نحو مستويات 1.34 خلال تداولات يوم أمس مستفيداً من تراجع العملة الامريكية والتفاؤل بشأن جولة مفاوضات جديدة بشأن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

ورغم عدم الإفصاح عن نتائج الجولة الأولى من المفاوضات وقيمة الفاتورة التي سوف تدفعها بريطانيا للاحتفاظ بعلاقات تجارية مع الاتحاد الأوروبي، لا يزال الإسترليني يحتفظ بالمكاسب أعلى مستويات 1.30 والتي من المحتمل أن تدفعه لمزيد من المكاسب مع بداية العام الجديد.

وعززت أسعار الذهب من مكاسبها لتتجاوز مستويات 1290 دولار وسط تكبد العملة الامريكية خسائر بفعل بيانات ثقة المستهلك والتي جاءت دون التوقعات.

وكان الذهب قد أضاف نحو 10% من المكاسب خلال العام 2017 في أفضل أداء له منذ العام 2010.

ومن المحتمل أن يواصل المعدن الثمين مكاسبه خلال تداولات نهاية الأسبوع نحو مستويات 1300 دولار والتي تمثل مستويات الحاجز النفسي قبيل العام الجديد.

واستقرت أسعار النفط قرب أعلى مستوياته في نحو عامين ونصف، ليتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 60 دولار بعد تصريحات لرئيس المؤسسة الوطنية للنفط اللبيبة بأن خط الانابيب التي تعرض لهجوم قد يستغرق نحو أسبوع لإصلاحه.

ومن المحتمل أن يحافظ الخام الأمريكي بالتحرك حول مستويات 60 دولار في انتظار الإفصاح عن المخزونات الامريكية خلال الأسبوع الماضي والتي من المحتمل أن تؤثر في تحرك الخام.

جورج البتروني