Date: 27 نوفمبر 2017

عمق الدولار من خسائره في نهاية تداولات الأسبوع أمام سلة من العملات ليسجل أدني مستوياته في نحو ستة أسابيع متأُثراً بنتائج محضر الفدرالي الذي أظهر قلقاً من مستويات التضخم.

وتعرض الدولار لموجة بيع واسعة في أعقاب محضر الاحتياطي الفدرالي الذي صدر يوم الأربعاء الماضي وأظهر أن صناع السياسة النقدية في البنك لا يزالوا قلقين بشأن استمرار انخفاض مستويات التضخم في ظل سياسة التشديد النقدي التي ابتدأها الفدرالي.

لكن الفدرالي توقع تعديل أسعار الفائدة خلال فترة قريبة مما يضيف إلى التوقعات بشأن أن يعدل الفدرالي أسعار الفائدة خلال الشهر المقبل بعدما أظهر أن البيانات الاقتصادية هي التي سوف تحدد توقيت رفع أسعار الفائدة في المستقبل.

ودفعت تصريحات الفدرالي بتقلص احتمالات تعديل أسعار الفائدة خلال العام المقبل وبأنها سوف تكون ابطأ مما كانت عليه خلال العام الجاري مما انعكس سلباً على العملة الامريكية.

وتخلى مؤشر الدولار عن مستويات 93 نقطة في نهاية تداولات الأسبوع ليتحرك قرب مستويات 92.70 نقطة في ظل ترقب الأسواق لقرار مجلس الشيوخ بشأن حزمة الإصلاح الضريبي التي اقرها مجلس النواب الأسبوع الماضي.

وقلصت أسعار الذهب من مكاسبها في نهاية تداولات الأسبوع لتتخلى عن مستويات 1290 في عمليات جني أرباح والتي كانت محدودة بفعل ضعف الدولار.

ومن المحتمل أن يشهد الذهب تحركات ضيقة بفعل شح الأرقام الاقتصادية الهامة خلال مستهل تداولات الأسبوع، في حين تتبقى الأنظار متجهة نحو تصريحات رئيس الاحتياطي الحالي والمقبل خلال الأسبوع للحصول على إشارات جديدة بشأن السياسة النقدية.

وقفز اليورو نحو مستويات 1.19 أمام الدولار بعدما اظهر مؤشر آيفو الالماني لقياس الاعمال ارتفاعاً فاق التوقعات بواقع 111 نقطة خلال شهر نوفمبر بأفضل من التوقعات الذي كان يشير إلى تراجع بواقع 108.9.

واستعاد اليورو تعافيه مستفيداً من ضعف الدولار مع انحسار القلق بشأن الغموض السياسي في أكبر اقتصاد أوروبي إضافة إلى استمرار البيانات الإيجابية التي تؤكد رؤية المركزي الأوروبي بتعافي الاقتصاد.

ومن المحتمل أن يحتفظ اليورو بمكاسبه خلال تداولات اليوم مع فرصة بإعادة اختبار مستويات 1.19 في ظل ضعف الدولار وشح الأرقام الاقتصادية.

وعززت أسعار النفط من مكاسبها ليقترب الخام الأمريكي من مستويات 59 دولار في ظل ترقب الأسواق لقرار منظمة أوبك بشأن تمديد برنامج خفض الإنتاج لفترة أطول من مارس المقبل خلال اجتماعهم الأسبوع الحالي.

جورج البتروني