Date: 20 نوفمبر 2018

وسع الدولار من خسائره امام سلة من العملات خلال تداولات اليوم من الأسبوع في ظل حالة عدم اليقين بشأن وتيرة تعديل أسعار الفائدة الامريكية خلال المستقبل.

ودفعت تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي في دالاس روبرت كابلان والتي أشار خلالها الى أن يرى بعض الأدلة على النمو العالمي يتباطأ في إشارة الى انعكاسه على الاقتصاد الأمريكي

وأضاف ان أسعار الفائدة تقترب من معدل محايد معللا بأن الفدرالي عليه مراقبة البيانات الاقتصادية بشكل أكبر للمضي قدما في تعديل أسعار الفائدة وسط تباطؤ الاقتصاد في كل من أوروبا والصين ومدى انعكاسه على سلامة الاقتصاد الأمريكي.

من جانبه القت تصريحات الرئيس ترامب حول مدى انحسار التوتر التجاري مع الصين بضلاله على الدولار الأمريكي والذي قفز بنحو عشرة بالمائة منذ ابريل الماضي في اعقاب فرض تعريفات جمركية على الصين واندلاع الازمة التجارية بين البلدين.

وتراجع مؤشر الدولار نحو مستويات 96 نقطة ومن المحتمل أن يواصل الدولار التحرك الجانبي في ظل شح الأرقام الاقتصادية الهامة وترقب الأسواق لنتائج تداعيات ملف الانفصال البريطاني

حافظ الإسترليني على التحرك بثبات اعلى مستويات 1.28 امام الدولار خلال تداولات يوم أمس في ظل تقارير تحدثت عن أن كبير المفاوضين بالاتحاد الأوروبي اقترح تمديد فترة الانتقال للانفصال البريطاني لنحو عامين اخرين لمنح المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي متسعا من الوقت لإتمام صفقة تجارية

وكان الإسترليني قد تعرض لضغوط كبيرة خلال الأسبوع الماضي أطاحت به نحو مستويات 1.28 امام الدولار في ظل تمرير ماي لمسودة اتفاق مع الاتحاد الأوروبي تقضي بدفع نحو 50 مليار يورو للاتحاد الأوروبي، الامر الذي قوبل بالرفض من مجموعة من الوزراء كان أبرزهم وزير المفاوضات بشأن الانفصال

ويتحرك الإسترليني حول مستويات 1.2860 امام الدولار في الوقت الذي تكافح فيه رئيسة الوزراء تريزا ماي للحصول على دعم يقضي بتمرير الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي امام البرلمان منتصف الشهر المقبل في ظل الدعوات بسحب الثقة من حكومتها.

استقر الذهب حول مستويات 1222 دولار في ظل ترقب الأسواق لنتائج المفاوضات الصينية الامريكية بشأن الخلاف التجاري بينها

واستفاد الدولار من تراجع الدولار بأسرع وتيرة في نحو شهرين خلال الأسبوع الماضي بعدما فقد نحو نصف نقطة مئوية لتعزز مكاسبه على نطاق واسع متطلعا لمزيد من المكاسب خلال الأسبوع الجاري.

قفزت أسعار النفط بنحو واحد ونصف بالمائة خلال تداولات يوم أمس مستفيدا من عزم منظمة أوبك خفض الإنتاج خلال اجتماعها الشهر المقبل لدعم الأسعار في ظل الانهيار الكبير بالأسعار

وكانت أسعار النفط قد فقدت أكثر من 20% منذ مطلع أكتوبر الماضي بفعل ارتفاع الإنتاج الأمريكي واستمرار تدفق النفط الإيراني الى الأسواق مع منح الولايات المتحدة ثماني حكومات تشكل ثلثي صادرات النفط الإيراني باستيراده

فريق تحليل اكتيف تريدس