Date: 7 يوليو 2017

عمق الدولار من خسائره امام سلة من العملات بعدما خيبت بيانات سوق العمل الأمريكي بالقطاع الخاص التوقعات، لتدفع العملة الأمريكية نحو مزيد من الخسائر التي جاءت بعد الإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي الأربعاء الماضي.

وتراجعت عدد الوظائف التي سجلها الاقتصاد الأمريكي بالقطاع الخاص الى 158 ألف وظيفة خلال الشهر الماضي من 230 ألف وظيفة خلال شهر مايو.

ويثير التراجع الحاد في ارقام الوظائف التساؤلات عن استمرار البيانات الضعيفة في الاقتصاد الأمريكي وعما إذا كان التباطؤ الحاصل خلال الربع الأول قد يتعمق خلال الربع الثاني.

وتتجه الأنظار اليوم نحو الأرقام الحكومية بالقطاع غير الزراعي والتي من المحتمل ان تسجل نموا بواقع 172 ألف وظيفة خلال شهر يولبو، في حين من المتوقع ان تستقر معدلات البطالة حول مستوياتها الحالية بواقع 4.3%

وسجل الذهب بعض التحركات المحدودة خلال تداولات يوم أمس مبتعدا عن أدني مستوياته في نحو ثمانية أسابيع ومدعوما بنتائج الإفصاح عن محضر الفدرالي والأرقام الضعيفة من سوق العمل الامريكي.

ومن المحتمل أن تؤثر البيانات الامريكية اليوم في تحركات المعدن الثمين، حيث يتطلع المستثمرين بحذر الى ارقام الوظائف ومعدل نمو الأجور والتي تمثل مفتاح التوقعات لمستويات التضخم خلال الفترة القادمة وتعطي إشارات للاحتياطي الفدرالي بشأن التحرك نحو تشديد سياسته النقدية خلال العام الجاري.

ومن المحتمل أن تساهم بيانات إيجابية في إعادة الذهب نحو أدني مستوياته خلال ثمانية أسابيع، ويعتبر الاغلاق دون مستويات 1220 دولار في نهاية تداولات الأسبوع سلبيا على المعدن الثمين ومن المحتمل ان يمهد نحو إعادة اختبار مستويات الحاجز النفسي حول 1200 دولار.

وقفز اليورو اعلى مستويات 1.14 امام الدولار معوضا معظم خسائره منذ بداية الأسبوع ومدعوما بمحضر اجتماع المركزي الأوروبي والتي ناقش خلاله إبقاء الباب مفتوحا امام تقليص مشترياته من الأصول.

وشدد المحضر على ضرورة تجنب التصريحات التي قد تؤدي إلى تشديد السوق قبل أوانه، والتي قد تضر محاولاته لرفع التضخم.

ومن المحتمل أن تدفع بيانات سوق العمل الأمريكي بتحركات قوية في العملة الأوروبية امام الدولار، حيث من الممكن ان نشهد اختراقا لمستويات 1.1440 دولار في حال جاءت الأرقام بأسوأ من التوقعات.

وفشلت أسعار النفط بالاحتفاظ بمكاسبها التي سجلتها خلال تداولات يوم أمس لتتخلى عنها سريعا متأثرا بزيادة الإنتاج من منظمة أوبك.

وكانت الأسعار قد تلقت دعما من انخفاض المخزونات الامريكية في كل من النفط والبنزين بوتيرة فاقت التوقعات، الا أن الخام الأمريكي فشل في الاحتفاظ بمكاسبه ليتحرك دون مستويات 45.50 دولار.

جورج البتروني