Date: 28 يونيو 2018

عزز الدولار من مكاسبه امام سلة من العملات خلال تداولات يوم أمس مع تحدد الشكوك حول حجب الولايات المتحدة الاستثمارات الصينية في قطاع التكنولوجيا الأمريكي

وتجاوز مؤشر الدولار مستويات 95 نقطة مدعوما بتبعات القرارات الامريكية بزيادة التعريفات الجمركية بما ينعكس في زيادة على مستويات التضخم والتي تعزز من فرص تشديد السياسة النقدية

ويترقب الدولار اليوم الإفصاح عن ارقام الاقتصاد الأمريكي النهائية خلال الربع الأول والتي من المحتمل ان تسجل نموا بواقع 2.2% لتسجل تباطؤ عن ارقام الربع الأخير من العام الماضي

ضغط ارتفاع الدولار على الذهب ودفعه لتعميق خسائره نحو مستويات 1250 دولار مسجلة أكبر وتيرة خسائر شهرية منذ سبتمبر من العام الماضي

ومن المحتمل ان تدفع حالة القلق حول الخلاف التجاري الى مزيد من المكاسب في الدولار الأمريكي الذي يضغط على المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا

ويتعرض الذهب الى ضغوط جراء بيان السياسة النقدية الأخير الاحتياطي الفدرالي الذي رفع توقعاته لتعديل أسعار الفائدة بنحو مرتين اضافتين خلال العام الجاري نتيجة لتسارع مستويات التضخم وتماشيا مع النمو الاقتصادي الذي لمسه من الأرقام الاقتصادية والتي جاءت نتيجة برنامج التحفيز النقدي المالي الضخم الذي أطلقته الحكومة الامريكية

في حين من المحتمل ان تدعم ارقام الاقتصاد الأمريكي في حال جاءت دون التوقعات مستويات المعدن الثمين وتدفع الى إعادة اختبار مستويات 1260 دولار

فشل اليورو بالاحتفاظ طويلا بمكاسبه امام الدولار ليتراجع نحو مستويات 1.1550 متأثرا بالخلافات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في اعقاب تهديد الأخيرة بفرض رسوم على السيارات الواردة اليها والتي أثرت سلبا على مناخ الاعمال بالاقتصاد الأوروبي

وضغطت الأرقام الضعيفة التي جاءت نتيجة وصول الاقتصاد الألماني ذروته على تحركات اليورو في الوقت الذي تثير التحركات الامريكية القلق حول مدى انعكاسها في تباطؤ بالاقتصاد الألماني

قفزت أسعار النفط بأكثر من ثلاثة بالمائة بعدما أظهرت المخزونات الأمريكي تراجعا حادا اثار العديد من الشكوك بشأن الامدادات وسط النزاع المسلح على حقول النفط الليبية

وتجاوز الخام الأمريكي مستويات 73 دولار لسجل اعلى مستوياته في نحو أربعة أعوام بفعل مخاوف من تعطل الامدادات في الوقت التي سجلت فيه المخزونات الأمريكي أكبر هبوط أسبوعي منذ سبتمبر من العام 2016

جورج البتروني