Date: 27 نوفمبر 2018

عزز الدولار من مكاسبه خلال تداولات اليوم الأول من الأسبوع وسط ترقب الأسواق اجتماعات مجموعة العشرين التي تجمع على هامشها رئيس الولايات المتحدة ونظيره الصيني لأول مرة منذ فرض التعريفات الجمركية على الواردات الصينية

ودفع الغموض بشأن إمكانية فشل الاجتماع بين الرئيسين الى زيادة في الشرخ بينها وتنفيذ تلويح ترامب بفرض المزيد من التعريفات الجمركية وسط تحذيرات من تباطؤ في نمو الاقتصاد العالمي إثر تلك النزاعات التجارية.

ويحوم مؤشر الدولار حول مستويات 97 نقطة قرب اعلى مستوياته في نحو ستة عشر شهرا مع تخلي كل من اليورو والاسترليني عن مكاسبها سريعا امام العملة الامريكية

حيث أطاحت تصريحات رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي بالمكاسب التي سجلها اليورو في مستهل تداولات الأسبوع بعدما أشار الى تباطؤ تدريجي في نمو المنطقة

وأشار دراغي الى أن تقيمه لمستويات التضخم لم تتغير على الرغم من الضعف في النمو بوتيرة أسرع من السابق في الوقت الذي أشاد بارتفاع مستويات التضخم الأساسي تدريجيا خلال الفترة القادمة.

ومسح اليورو جميع المكاسب التي سجلها بدعم من تحرك إيطاليا نحو خفض عجز الموازنة العامة لها للعام المقبل من أجل استرضاء الاتحاد الأوروبي الذي لوح بعقوبات صارمة ضدها في حالت اخلت بلوائح الاتحاد المالية.

تماسك الذهب وسط ارتفاع الدولار ليحافظ على التحرك قرب مستويات الحاجز النفسي 1230 دولار في ظل الغموض الذي يكتنف مستقبل السياسة النقدية في الولايات المتحدة وسط التشاؤم من التباطؤ في تعديل أسعار الفائدة خلال العام المقبل

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحرك في نطاق جانبي في ظل ترقب نتائج قمة العشرين التي تنطلق في الارجنتين وتجمع على هامش لقاءاتها بين الرئيسين الأمريكي والصيني لمناقشة سبل التعاون من أجل انهاء الخلاف التجاري بينها والذي تسعى من خلاله الولايات المتحدة حث الصين على تقديم تنازلات في حقوق الملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا والتلاعب بالعملة.

قفزت أسعار النفط بأكثر من اثنين بالمائة خلال تداولات يوم أمس لتتعافي من بعض الخسائر الحادة التي تعرضت لها على مدار الأسبوع الماضي.

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 51.50 دولار رغم الغموض الذي يحيط بالاقتصاد العالمي ومؤشرات التباطؤ في النمو وزيادة مؤشرات تخمة المعروض والذي يبقي أسعار النفط تحت الضغوط

فريق تحليل اكتيف تريدس