Date: 1 مايو 2018

عزز الدولار من مكاسبه امام سلة من العملات في تداولات اليوم الأول مدعوما بارتفاع مؤشر إنفاق المستهلكين الأساسي خلال شهر مارس بما ينبئ بتوجه الاحتياطي الفدرالي صوب تعديل أسعار الفائدة بوتيرة أسرع من التوقعات

وكان مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي والذي يتطلع عليه الاحتياطي الفدرالي لمراقبة أسعار التضخم، سجل نموا بواقع 1.9% خلال شهر مارس مما انعكس إيجابيا في العملة الخضراء

وتنطلق اليوم اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي تمتد ليومين من غير المحتمل أن تفضي بتغيير في أسعار الفائدة لكنها من الممكن أن تحمل إشارات على تحرك الفدرالي القادم صوب تشديد سياسته النقدية في ظل بيانات اقتصادية تبشر بنمو قوي خلال الربع الثاني من العام الجاري بفعل برامج التحفيز والإصلاح الضريبي التي أطلقتها الحكومة الامريكية

ومن المحتمل أن تهيمن التحركات الجانبية على تداولات الأسواق اليوم في ظل عطلة عيد العمال في معظم الأسواق العالمية وترقب المستثمرين لقرار الاحتياطي الفدرالي يوم غدا الأربعاء

وعمق اليورو من خسائره خلال تداولات يوم أمس امام الدولار متراجعا عن مستويات 1.21 بعدما أظهرت ارقام أسعار المستهلك تباطؤ في الاقتصاد الألماني الذي يمثل أكبر اقتصاد أوروبي بالإضافة الى التباطؤ في الأرقام في إيطاليا

وتراجع اليورو نحو مستويات 1.2080 امام الدولار بعدما عززت الأرقام الأخيرة التكهنات بشأن يواصل المركزي الأوروبي سياسته بالغة التيسير خلال فترة أطول من التوقعات في ظل تباين ارقام التضخم خلال الفترة الماضية في منطقة اليورو

 واصلت أسعار الذهب خسائرها مسجلة أدني مستوياتها في نحو ستة أسابيع خلال تداولات يوم أمس مع ارتفاع شهية المخاطرة وانحسار التوتر في شبه الجزيرة الكورية

ودفع انحسار المخاوف الجيوسياسية في شرق آسيا بعد القمة التي جمعت الرئيسين الكوريين الأسبوع الماضي وكانت بداية لنهاية حرب دار رحاها منذ 70 عاما

وكان الذهب قد تراجع في وقت سابق نحو مستويات 1310 دولار، قبل أن يقلص جزءا من خسائره ويعود للتحرك حول مستويات 1315اثر تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي اتهم خلالها إيران بالكذب بشأن ملفها النووي، اتبعها الرئيس الأمريكي بضرورة التفاوض على اتفاق جديد مهددا في الوقت نفسه بالانسحاب من الاتفاق الحالي.

ويرزح الذهب تحت الضغط في الوقت الحالي بفعل ارتفاع عوائد السندات الأمريكي لأجل عشر سنوات اعلى مستويات ثلاثة بالمائة، في حين تطغي التوترات الجيوسياسية على الأرقام الاقتصادية في تحرك المعدن الثمين.

عززت أسعار النفط من مكاسبها في نهاية تداولات يوم أمس لتعوض كل الخسائر التي تعرضت لها في مستهل تداولات الأسبوع، بعدما أذكت التصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن برنامج إيران النووي المخاوف من احتمالية انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 68.50 في ظل المخاوف من تداعيات المستندات التي أفصح عنها نتنياهو والتي من المحتمل أن تدفع بمزيد من الغموض الجيوسياسي في الشرق الأوسط وتهدد بتقويض الامدادات بما يعزز الاسعار

جورج البتروني