Date: 26 أبريل 2018

عزز الدولار مكاسبه امام سلة من العملات مسجلا اعلى مستوياته في نحو أربعة أشهر مع استمرار ارتفاع العوائد على السندات الامريكية التي تجاوزت مستويات ثلاثة بالمائة لأجل عشر سنوات

ودفع استمرار تراجع الأسواق المالية الى ارتفاع في عوائد السندات الأمريكي والتي سجلت اعلى مستوياتها في نحو أربع سنوات

ودفع الجدل حول برنامج إيران النووي الى تقلص الغموض الجيوسياسي بعدما طالبت واشنطن باتفاق تكميلي للاتفاق النووي، في حين احتفظ باقي الموقعين برغبتهم باستمرار الاتفاق دون تغيير

وتأتي مطالبة واشنطن باتفاق تكميلي إثر الجهود الدبلوماسية الفرنسية بعد زيارة الرئيس الفرنسي للولايات المتحدة ومحاولة التأثير على الرئيس الأمريكي من أجل عدم انزلاق الأوضاع الى صراع عسكري يغرق منطقة الشرق الأوسط الغنية من النفط

وكانت إيران هددت بأنها سوف تفاجئ العالم في حال اعيد طرح التفاوض على ملفها النووي، وأبرز تلك الخطوات هو الانسحاب من اتفاقية الحد من الانتشار النووي

تأثر الذهب سلبا بتعافي الدولار ليتراجع حول مستويات 1322 دولار في انتظار نتائج اجتماع المركزي الأوروبي وأرقام الاقتصاد الأولية من الولايات المتحدة

ومن المحتمل أن تؤثر تصريحات المركزي الأوروبي خلال اليوم في تحركات المعدن الثمين وتدفعه لبعض المكاسب، في حين لا يزال الذهب يتعرض لبعض الضغوط من ارتفاع عوائد السندات الامريكية.

عمق اليورو من خسائره امام الدولار في ظل ترقب المستثمرين اجتماع المركزي الأوروبي والذي يفصح خلال اليوم عن أسعار الفائدة وسياسته الفائدة

ومن المحتمل أن يحمل بيان السياسة النقدية نبرة أكثر ميلا الى استمرار السياسة الميسرة من أجل دعم النمو والتضخم في منطقة اليورو والانتظار لفترة أطول قبل البدء في الدورة الاقتصادية المشددة

ومن غير المحتمل أن تدفع تصريحات المركزي تأثيرا كبيرا في العملة الموحدة بعدما سعرت الأسعار بيان السياسة النقدية، في حين من المحتمل ان تحمل تصريحات حول تعديل أسعار الفترة بوتيرة أسرع الى قفزة في العملة الموحدة نحو مستويات 1.24 امام الدولار

قلصت أسعار النفط من خسائرها التي تعرضت لها في وقت سابق من يوم الثلاثاء لتبقى محافظة على مستوياتها في نحو ثلاثة سنوات بدعم التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط

وعاد الخام الأمريكي الى الارتفاع اعلى مستويات 68 دولار رغم بيانات إدارة معلومات الطاقة الامريكية والتي أظهرت ارتفاع المخزونات الامريكية بنحو 2.2 مليون خلال الأسبوع الماضي بعدما طغى التجاذب بشأن البرنامج النووي الإيراني على الأرقام الاقتصادية

جورج البتروني