Date: 9 أكتوبر 2018

عزز الدولار من مكاسبه خلال تداولات اليوم الأول من الأسبوع وسط نزوح المستثمرين عن أحد المخاطر وعطلة في معظم الأسواق العالمية شملت أسواق السندات الامريكية

وتلقى الدولار دعما من الإجراءات الصينية التي اجرت تعديلا على الاحتياطي الالزامي للبنوك العاملة لديها بخفضه بواقع 100 نقطة أساس من أجل دعم الاقتصاد وتسهيل الاقتراض لمواجهة التعريفات الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة مؤخرا على وارادتها من الصين

ويترقب المستثمرين في وقت لاحق من الأسبوع الجاري بيانات أسعار المستهلكين الامريكية والتي من المحتمل أن تعزز رؤى الفدرالي حول تعديل رابع في أسعار الفائدة خلال العام الجاري

ومن المحتمل أن تدفع البيانات الإيجابية الصادرة عن الاقتصاد الأمريكي والتصريحات المتفائلة من صناع السياسة النقدية بالاحتياطي الفدرالي الى توسيع الدولار من مكاسبه امام سلة من العملة متجها صوب اعلى مستوياته في نحو 14 شهرا حول مستويات 96.99 نقطة والذي سجله منتصف أغسطس الماضي

انزلق اليورو عن مستويات الحاجز النفسي 1.15 امام الدولار في ظل استمرار المخاوف بشأن الميزانية الإيطالية والتي تعيد الى الاذهان سيناريو افلاس اليونان قبل نحو ستة أعوام

ومن المحتمل أن تتزايد الضغوط على العملة الموحدة في ظل ترقب الأسواق تقديم الحكومة الإيطالية الميزانية للاتحاد الأوروبي في الخامس عشر من الشهر الجاري والتي من المرجح أن تقابل بالرفض وتدفع بتوسع الخلاف بين الائتلاف الحكومي المشكل عبر أحزاب مناهضة لمنطقة اليورو وبين التكتل النقطي

ومن المحتمل أن يشهد اليورو تقلبات حادة خلال الأسبوع الجاري مع الميل نحو مزيد من التراجع بفعل ازياد الخلاف، في الوقت الذي يشهد الاقتصاد الأوروبي أرقاما متباينة

وعمق من خسائر اليورو تراجع الناتج الصناعي الألماني والذي جاء مخالفا للتوقعات خلال شهر أغسطس في ظل انخفاض نشاط الانشاءات وضعف الطلب في ظل المخاوف من الإجراءات الامريكية.

فشل الذهب في الحفاظ على مكاسبه التي سجلها في نهاية تداولات الأسبوع الماضي، ليتخلى عن نحو واحد بالمائة من قيمته في اعقاب إجراءات بنك الشعب الصيني بخفض الاحتياطي الالزامي للبنوك من أجل تحفيز النمو وتسهيل الاقتراض لمواجهه النزاع التجاري مع الولايات المتحدة

وتراجع المعدن الأصفر نحو مستويات 1190 دولار متخليا عن أكثر من واحد بالمائة من قيمته بفعل الإجراءات الصينية والتي دعمت الرهان على العملة الامريكية كملاذ آمن

واصلت أسعار النفط تخليها عن مكاسبها الحادة التي سجلتها على مدار الأسبوع الماضي في ظل تصريحات من البيت الأبيض حول إمكانية منح إعفاءات من العقوبات التي من المرجح أن تفرض على الصادرات الإيرانية مطلع الشهر المقبل

ودفعت تصريحات سعودية سابقة بشأن تعويضها أي نقص في الامدادات النفطية جراء تعطل الصادرات الإيرانية بفعل العقوبات الامريكية، في الوقت التي تدرس في الولايات المتحدة إعفاءات للدول التي تظهر جهودا في خفض الواردات من النفط الايراني

فريق تحليل اكتيف تريدس