Date: 9 أغسطس 2017

عزز الدولار من مكاسبه أمام سلة من العملات بعدما أظهرت البيانات الامريكية ارتفاعاً أكثر من المتوقع في عدد الوظائف المتاحه خلال يونيو مما يؤكد حالة التفاؤل بشأن تعافي سوق العمل الأمريكي وأن أرباب العمل يبحثون بشكل قوي عن ايدي عاملة.

وعاد الدولار إلى التحرك الإيجابي بعدما استهل الأسبوع على تحركات جانبية واستقرار أمام سلة من العملات في ظل شح الأرقام الاقتصادية الهامة وترقب الأسواق لأرقام التضخم يوم الجمعة المقبل.

وجاء الارتفاع بعدما أعلنت وزارة العمل الامريكية أن الوظائف الشاغرة ارتفعت خلال شهر يونيو الماضي بواقع 6.163 مليون وظيفة متجاوزاً أرقام شهر مايو والتي جاءت بواقع 5.702 مليون وظيفة.

وجاء الاهتمام بالتقرير الذي يتضمن بيانات قديمة نتيجة استدلال رئيس الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين اثناء حديثها عن تقييم سوق العمل الأمريكي.

ونجح الذهب بالحفاظ على الاستقرار حول مستويات 1260 دولار على الرغم من قوة العملة الامريكية في ظل ترقب المستثمرين لبيانات التضخم نهاية الأسبوع الجاري من أجل الحصول على إشارات جديدة حول وتيرة رفع أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

ومن المحتمل أن يواصل المعدن الثمين التحرك في نطاق ضيق في انتظار ارقام أسعار المستهلكين الأساسية والتي يراقبها الاحتياطي الفدرالي عن كثب من أجل المضي قدماً في تشديد سياسته النقدية.

وفشل اليورو بالاحتفاظ طويلاً بمكاسبه التي جاءت أمام الدولار حول مستويات 1.18 دولار ليتراجع نحو مستويات 1.1750 بعدما اظهرت ارقام الصادرات الألمانية تراجعاً بواقع 2.8% خلال شهر يونيو الماضي بعد خمسة أشهر من المكاسب المتواصلة.

ويعد الانخفاض هو الأكبر من نوعه في نحو عامين مما يثير القلق لدى المركزي الأوروبي حول تأثير ارتفاع العملة الأوروبية على الاقتصاد الأوروبي.

وفقد الإسترليني مستويات الحاجز النفسي 1.30 أمام الدولار بفعل الضغوط التي تعرضت لها العملة البريطانية بعدما ترك بنك إنجلترا أسعار الفائدة دون تغيير مع خفض توقعاته لمستويات التضخم والنمو الاقتصادي.

في حين زادت المخاوف من حجم فاتورة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي زادت من متاعب العملة البريطانية.

وتعافت أسعار النفط في نهاية تداولات يوم أمس بعدما توقعت منظمة أوبك التزاماً أكبر باتفاقها مع كبار المنتجين من خارج المنظمة على خفض الإنتاج

وجاءت التوقعات عقب اجتماع دام ليومين في العاصمة الامارتية أبو ظبي والتي صدرت خلال بيانها الختامي بأنه تم التوصل اتفاق لتيسير الامتثال الكامل لكن دون ادلاء المنظمة بتفاصيل عن كيفية تعزيز الالتزام

جورج البتروني