Date: 2 أغسطس 2017

تعافي الدولار قليلا في نهاية تداولات يوم أمس ليبتعد عن أدني مستوياته في نحو خمسة عشر شهرا والتي لامسها في وقت سابق من تداولات يوم أمس نتيجة التوتر السياسي والبيانات الاقتصادية الضعيفة التي تلقى بظلالها على توجه الاحتياطي الفدرالي بتشديد سياسته النقدية.

ولا يزال الدولار يتحرك قرب أدني مستوياته في نحو 14 شهرا مستفيدا من تراجع بعض العملات الرئيسية في موجة تصحيح، في حين تبقى التوترات الجيوسياسية تلقي بثقلها على رهانات المستثمرين بشأن قدرة الاحتياطي الفدرالي على تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وزاد اقالة الرئيس ترامب لمدير الاتصالات بالبيت الابيض أنتوني سكاراموتشي ليزيد من الضبابية في الموقف السياسي مما يعكس سلبا في تحرك العملة الامريكية والتي انهت خامس شهر من الخسائر على التوالي في اسوء موجة خسائر منذ أواخر العام 2010.

وقلص اليورو من مكاسبه الحادة امام الدولار ليتحرك حول مستويات 1.18 بعدما كان قد سجل أكثر من 12 بالمائة امام الدولار منذ مطلع العام الجاري في ظل ترقب الأسواق لتشديد المركزي الأوروبي سياسته النقدية وانهاء برنامج شراء الأصول خلال فصل الخريف المقبل.

وسجل الاقتصاد الأوروبي نموا بواقع 2.1% على أساس سنوي متراجعا عن التوقعات التي كانت تشير الى نمو بواقع 2.4% خلال الربع الثاني في قراءته الأولية، في حين سجل الاقتصاد نموا بواقع 0.6% خلال الربع الثاني من العام الجاري.

ومن المحتمل أن يواصل اليورو التحرك حول مستويات 1.18 امام الدولار في انتظار ارقام الوظائف الامريكية بالقطاع الخاص خلال تداولات اليوم.

وواصل الذهب التحرك جانبيا حول مستويات 1270 دولار مستفيدا من تقلبات الدولار ومترقبا لبيانات الوظائف الامريكية يوم الجمعة المقبل والتي تمثل مفتاح التحركات على المعدن الثمين.

ونجح الذهب بالحفاظ على مستوياته بعدما اظهر الاقتصاد الأمريكي تراجعا لنشاط المصانع من اعلى مستوياته في نحو ثلاث سنوت خلال شهر يوليو وسط انخفاض طلبات التوريد وارتفاع في إنفاق المستهلكين

وتباطأ المؤشر الذي يقيس نشاط المصانع الامريكية بواقع 56.3 خلال شهر يوليو من 57.8 في يونيو الماضي وهو اعلى مستوي له منذ أغسطس من العام 2014

ودفعت هذه الأرقام الذهب الى الاستقرار حول اعلى مستوياته في نحو سبعة أسابيع محافظا على أكبر مكسب شهري له في نحو خمسة أشهر مستفيدا من التوترات الجيوسياسية والأرقام الاقتصادية الضعيفة.

وفشل الخام الأمريكي بالاحتفاظ طويلا بمستويات 50 دولار لينهار سريعا فاقدا قرابة ثلاثة بالمائة من قيمته قبل أن يقلص خسائره ويكتفي بتسجيل خسائر بواقع 2% بعدما أظهرت بيانات زيادة الامدادات من كبار منتجي النفط حول العالم.

ويتحرك الخام الأمريكي دون مستويات 49 دولار بعدما ساهمت بيانات معهد البترول في الضغط على تحرك الخام الأمريكي والتي أظهرت ارتفاعا في المخزونات بواقع 1.8 مليون برميل بعكس التوقعات في انتظار ارقام الحكومة الامريكية اليوم.

جورج البتروني