تحليل السوق اليومي

الدولار يسجل بعض التعافي مع انحسار المخاوف التجارية

دفع تبني صناع السياسة في الولايات المتحدة موقفا أقل حدة نحو الرسوم الجمركية مع الصين الى تعافي الدولار خلال تداولات الصباح بعدما كان قد استهل الأسبوع بخسائر متأثرا بالأرقام الامريكية الجمعة الماضي واستمرار القلق من اندلاع حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين

ومن المحتمل أن يواصل الدولار تقلباته مرهونا بالتصريحات السياسية والتي من الممكن أن تطغى في تأثيرها على البيانات الاقتصادية في ظل التوتر الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط وتلويح الرئيس الأمريكي بالخيار العسكري ردا على استخدام النظام السوري غازات سامة في ريف دمشق

تراجع الذهب قليلا متأثرا بتعافي الدولار ليتخلى عن بعض مكاسبه التي سجلها في وقت سابق من يوم أمس مع الميل بالتحرك في نطاق جانبي في ظل ترقب الاسواق لتصعيد تجاري محتمل بين الولايات المتحدة والصين

من جانب اخر تحمل التوترات الجيوسياسية دعما إضافيا للمعدن الثمين بعد تصريحات للرئيس الأمريكي بقرب الخيار العسكري ضد سوريا خلال يومين مع التلويح الجماعي بضرورة معاقبة النظام السوري، وما يحمل من تبعات ضد حليفها الروسي

ومن المحتمل ان تهيمن التحركات الجانبية على المعدن الثمين خلال تداولات اليوم في ظل ترقب الأسواق لمحضر اجتماع الفدرالي والذي حمل تغييرا في أسعار الفائدة من اجل الحصول على مبررات توجه صناع السياسة النقدية بالاحتياطي الفدرالي صوب تعديل الأسعار مرتين اضافيتين خلال العام الجاري بدلا من ثلاثة كانت تتوقعها الأسواق

وتشكل مستويات 1330 دولار دعما أساسيا للمعدن الثمين خلال تداولات اليوم، في حين من الممكن أن نشهد ارتفاعات حادة في ظل الغموض السياسي والتجاري في كل من الشرق الأوسط والصين

عاد اليورو الى المكاسب مسجلا مستويات 1.23 امام الدولار في اعقاب تصريحات إيجابية من محافظ البنك المركزي الأوروبي أظهرت تأييدا للعملة الأوروبية الموحدة

وكان دراغي قد أعرب عن ثقته حيال انتعاش الضغوط التضخمية والتعافي الاقتصادي في منطقة اليورو وسط تراجع حالات عدم اليقين، مضيفاً أن تراجع أسواق الأسهم لم يكون له تأثير قوي على الأسواق المالية بشكل عام.

وتعرض اليورو لبعض الضغوط في ظل العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على روسيا وتأثرت بها الأسواق الأوروبية، لتقوض التعافي الذي جاء من انحسار المخاوف التجارية بين الولايات المتحدة والصين

واصلت أسعار النفط مكاسبها مع انحسار المخاوف التجارية وتزايد التوتر الجيوسياسي في منطقة الشرق الأوسط وما يحمل من تبعات الرد الأمريكي على النظام السوري

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 64.30 دولار بعد مكاسب بأكثر من اثنين بالمائة سجلها في مستهل تداولات الأسبوع في انتظار ارقام المخزونات الامريكية

جورج البتروني