Date: 30 أكتوبر 2017

لامس الدولار أعلى مستوياته في نحو ثلاثة أشهر في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بعدما أظهرت بيانات النمو الإجمالي في الولايات المتحدة تسارعاً خلال الربع الثالث بوتيرة فاقت التوقعات في قرائتها الأولية مما عزز فرص تشديد السياسة النقدية.

ودفعت أرقام وزارة التجارة الامريكية أن الاقتصاد الأمريكي نما خلال الربع الثالث بواقع 3% بأفضل من التوقعات التي كانت تشير إلى نمو بواقع 2.5% رغم موجة الأعاصير التي ضربت البلاد خلال الشهر الماضي.

وكان مؤشر الدولار قد اختبر مستويات 95 نقطة مسجلاً أعلى مستوياته منذ 17 يوليو الماضي قبل أن ينتهي الأسبوع على أكبر وتيرة مكاسب منذ مطلع العام بنحو 1.3% بالمائة.

وتلقى الدولار دعماً إضافياً من تمرير الجمهوريين مشروع الميزانية العامة للعام المقبل مما مهد الطريق أمام الرئيس ترامب إلى إطلاق برنامج الإصلاح الضريبي والذي من المحتمل أن يعزز النمو ويدفع الاحتياطي الفدرالي نحو تشديد سياسته النقدية بوتيرة أسرع.

وقلص الذهب من خسائره على الرغم من ارتفاع الدولار في نهاية تداولات الأسبوع مدعوماً بإعلان إقليم كتالونيا الاستقلال عن مملكة اسبانيا بتصويت نحو 70 عضواً من البرلمان الذي يضم 135 عضو.

وكان الرد سريعاً من حكومة مدريد المركزية بتفعيل المادة 155 وحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة لتواجه برفض من الإقليم وتزيد من الغموض السياسي.

وتتجه الأنظار خلال الأسبوع نحو اجتماعات مجلس الاحتياطي الفدرالي للحصول على مزيد من الأدلة حول المسار المحتمل للسياسة النقدية.

وكان اليورو قد سجل اسوء خسارة أسبوعية له منذ مارس من العام الجاري بعدما فقد قرابة 1.5% من قيمته بعدما أعلن المركزي الأوروبي عن تمديد برنامج شراء الأصول لنحو تسعة أشهر إضافية بنصف القيمة الحالية بواقع 30 مليار شهرياً.

ودفع القرار المفاجئ إلى موجة بيع كبيرة على العملة الموحدة والتي زاد من متاعبها اعلان إقليم كتالونيا الانفصال عن مدريد.

ومن المحتمل أن تتواصل الضغوط على اليورو خلال الأسبوع والذي يتحرك حول مستويات 1.16 أمام الدولار مع فرصة ارتفاعات طفيفة بفعل عمليات التصحيح.

وحلقت أسعار النفط نحو أعلى مستوياتها في ثمانية أشهر مدعومة بموافقة كل من السعودية وروسيا تمديد برنامج خفض الإنتاج لتسعة أشهر إضافية بعد مارس من العام المقبل.

ولامس الخام الأمريكي مستويات 54 دولار في حين تجاوز خام برنت حاجز 60 دولار لأول مرة منذ أكثر من عامين.

جورج البتروني