Date: 1 أغسطس 2017

عمق الدولار من خسائره أمام سلة من العملات ليتحرك بالقرب من أدني مستوياته في نحو ثلاثة عشر شهراً متأثراً بحالة الضباب السياسي التي تحيط بالبيت بالأبيض وانخفاض التوقعات بشأن قدرة الاحتياطي الفدرالي على تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري في ظل صدور العديد من الأرقام الضعيفة.

وارتفعت المراهنات على استمرار ضعف العملة الامريكية إلى أعلى مستوياتها منذ أوائل العام 2013 في ظل العديد من العوامل السلبية التي تؤثر في تحرك الدولار.

وسجل الدولار أسوء موجة هبوط منذ بداية العام بواقع 9% بالمائة في نحو ثلاثين عاماً بعدما كان قد فقد قرابة 12% من قيمته خلال العام 1986

وقفز اليورو إلى أعلى مستوياته أمام الدولار في نحو عامين ونصف ليضيف أكثر من 11.5% من المكاسب منذ مطلع العام الجاري في ظل توقعات للمركزي الأوروبي بتشديد السياسة النقدية خلال العام الجاري مع استمرار تعافي المؤشرات الأوروبية.

وتلقى اليورو دعماً من ارتفاع مؤشر التضخم الأساسي إلى أعلى مستوياته في نحو أربع سنوات خلال شهر يوليو بعكس التوقعات التي كانت تشير إلى الانخفاض، في حين استقرت مستويات التضخم الرئيسة عند التوقعات حول مستويات 1.3% على أساس سنوي

ويتحرك اليورو حول مستويات 1.1840 أمام الدولار في ظل ترقب لمزيد من البيانات الهامة خلال تداولات اليوم من الاقتصاد الاوروبي والالماني، حيث يفصح الاقتصاد الألماني عن أأأرقام البطالة والقطاع الصناعي إضافة إلى أرقام الناتج الإجمالي للاقتصاد الأوروبي في قراءته الأولية خلال الربع الثاني والتي من المحتمل أن تسجل نمواً بواقع 0.6%.

ومن المحتمل ان تساهم الأرقام الإيجابية في تعزيز مكاسب العملة الأوروبية أمام الدولار خلال تداولات اليوم وتدفعها نحو اختبار مستويات 1.19 دولار.

واستقر الذهب في مطلع تداولات الأسبوع حول أعلى مستوياته في نحو سبعة أسابيع بعدما اضافت البيانات الامريكية شكوكاً لدى المستثمرين حول قدرة الاحتياطي الفدرالي تعديل أسعار الفائدة مجدداً.

وكان مؤشر مديري المشتريات الأمريكي والذي سجل تباطؤ خلال شهر يوليو قد ساهم في دعم المعدن الثمين للتحرك نحو أعلى مستوياته في سبعة أسابيع، لكن مؤشر مبيعات المنازل المعلقة حد من مكاسب المعدن الثمين والذي استمر بالتحرك حول مستويات 1270 دولار في انتظار أرقام النمو الأوروبي ومؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي في الولايات المتحدة خلال اليوم.

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 50 دولار مدعوماً بتراجع المخزونات الامريكية وفرض عقوبات جديدة على فنزويلا العضو في منظمة أوبك

وسجل الخام الأمريكي مكاسب بنحو 1% لكنه تأثر سلباً بارتفاع انتاج أوبك إلى أعلى مستويات خلال العام الجاري بفعل تعافي الإنتاج الليبي المستثنى من برنامج خفض الإنتاج.

جورج البتروني