Date: 3 يوليو 2017

استهل الدولار تحركات الأسبوع على مكاسب طفيفة لكنه لا يزال يتحرك قرب أدني مستوياته في نحو تسعة أشهر وسط توقعات بأن تنضم العديد من البنوك المركزية الكبرى حول العالم إلى الإحتياطي الفدرالي في تشديد سياستها النقدية.

وكان الدولار قد سجل خسائر واسعه خلال الربع الثاني من العام الجاري جاءت بنحو 4.8%، وهي أكبر نسبة تراجع في مؤشر العملة الامريكية خلال فصل واحد منذ العام 2010.

ودفع تشديد اللهجة من رؤساء البنوك المركزية الكبرى والتي اتجهت نحو التخلص من برامج التحفيز النقدي الطارئة إلى تراجع العملة الأمريكية خلال الأسبوع الماضي على نطاق واسع في ظل شكوك حول قدرة الاحتياطي الفدرالي بالاستمرار في تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وفي ظل البيانات الاقتصادية الأمريكية الضعيفة وتزايد القلق حول إدارة ترامب، والتي لم تظهر جدول أعمال لخططها التحفيزية التي وعدت بها سابقا.

ومن غير المحتمل أن تسجل الأسواق تحركات واسعه في ظل الاغلاق الجزئي للأسواق الامريكية بمناسبه عيد الاستقلال والذي يصادف غداً الثلاثاء.

ويتحرك اليورو حول مستويات 1.1420 أمام الدولار بعدما سجل مكاسب واسعه خلال الأسبوع الماضي بفعل تصريحات صقورية لرئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي أشار خلالها إلى إمكانية انتهاء حقبة التحفيز النقدي في ظل تعافي الاقتصاد الأوروبي.

ورغم تسريبات عن المركزي الأوروبي حاولت خلالها تهدئة الأسواق بعد حديث دراغي، إلا أن اليورو واصل مكاسبه أمام الدولار مسجلاً قفزة بنحو 2% خلال الأسبوع الماضي.

ومن المحتمل أن نشهد تحركات ضيقة خلال تداولات اليوم بفعل العطلة بالأسواق الأمريكية في انتظار الإفصاح عن محضر الفدرالي الأخير.

وتراجع الدولار قليلاً أمام الين الياباني في مستهل تداولات الأسبوع بعدما كان قد سجل مكاسب واسعه خلال الأسبوع الماضي جاءت بفعل تصريحات من المركزي الياباني التي فضّل خلالها التمسك بسياسة التسهيل النقدي في ظل ابتعاد معدلات التضخم عن المدى المستهدف.

وساعد تباين السياسة النقدية بين المركزي الياباني والاحتياطي الفدرالي إلى ارتفاع الدولار أمام الين نحو مستويات 112.50 رغم تنامي التوترات الجيوسياسية والضغوط على العملة الامريكية.

واستمر الذهب بالاستقرار حول مستويات الدعم المركزية 1240 دولار في ظل أسبوع حافل بالأرقام والاحداث الاقتصادية، حيث من المحتمل أن يواصل المعدن الثمين التحرك في نطاق ضيق خلال تداولات اليوم والغد في انتظار محضر اجتماع الفدرالي الأخير والذي من الممكن ان يحمل دلائل على تحرك الفدرالي القادم.

وتراجعت أسعار النفط قليلا في مطلع تداولات الأسبوع بعدما سجلت مكاسب لسبع جلسات متتالية نتيجة تقلص الإنتاج الأمريكي.

واستمر الخام الأمريكي بالاستقرار أعلى من مستويات 46 دولار ومن المحتمل أن يستمر بالتحرك بنطاق جانبي بفعل عطلة الأسواق بالولايات المتحدة إلى الأربعاء المقبل.

جورج البتروني