Date: 19 يوليو 2017

 

عمق الدولار الأمريكي من خسائره أمام سلة من العملات مسجلاً أدني مستوياته في نحو عام كامل بعدما فقد مؤشر العملة الأمريكية قرابة نصف نقطة مئوية من قيمته خلال تداولات يوم أمس وسط تراجع الثقة في سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمخاوف المرتبطة بتشديد السياسة النقدية للبنوك المركزية في الجانب الآخر من العالم.

وفشل الجمهوريون في تمرير مشروع قانون ترامب للرعاية الصحية، مما أثار المخاوف لدى المستثمرين حول قدرة الرئيس الأمريكي بالوفاء بالالتزامات التي قطعها خلال حملته الانتخابية بشأن الإصلاحات الضريبية وخطط التحفيز المالي في ظل فشله في تمرير تعديل قانون الرعاية الصحية.

وتنامى القلق لدى المستثمرين بعدما فشل القانون في الحصول على أغلبية مما يشير إلى احتمالية تأجيل إقرار قوانين للإصلاح الضريبي في ظل تأكيد الرئيس الأمريكي ضرورة اصلاح الرعاية الصحية قبل الانتقال إلى الإصلاح الضريبي.

وقفز اليورو أمام الدولار نحو أعلى مستوياته في أكثر من عام متجاوزاً مستويات 1.15 دولار في ظل تواصل توقعات المستثمرين بأن يقوم المركزي الأوروبي بخفض برامج التحفيز النقدي الطارئة.

وينطلق اجتماع المركزي الأوروبي خلال اليوم في ظل تحرك اليورو حول مستويات 1.1560 دولار، وهي مستويات تثير القلق لدى المسؤولين الأوروبيين، حيث يفضل المسؤولين أن لا تدفع إجراءات المركزي إلى تحركات قوية في العملة الأوروبية لكي لا تزيد الضغوط على مستويات التضخم المتباطئ.

ومن المحتمل أن يواصل اليورو الاستفادة من ضعف العملة الامريكية ليتجه نحو مستويات 1.16 دولار في ظل ترقب الأسواق لقرار المركزي الأوروبي والذي من المحتمل أن يسعى إلى الحد من جماح العملة الأوروبية.

وتراجع الإسترليني أمام الدولار بعدما أظهرت بيانات التضخم خلال شهر يونيو تراجعاً بعكس التوقعات مما قلص التوقعات بشأن تعديل بنك إنجلترا أسعار الفائدة.

ومن المحتمل أن يواصل الإسترليني التحرك الجانبي حول مستويات 1.3050 مستفيداً من ضعف الدولار خلال تداولات اليوم في انتظار الإفصاح عن مبيعات التجزئة يوم غد الخميس.

وعزز الذهب من مكاسبه متجاوزاً أعلى مستوياته في نحو أسبوعين مدعوما بضعف الدولار وانحسار التوقعات بشأن زيادة قريبة في أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

وقفز الذهب نحو مستويات 1241 دولار في انتظار مزيداً من ردود الفعل على خيبة الأمل التي تلقتها الأسواق بفعل فشل الجمهورين في تمرير قانون الرعاية الصحية.

وعادت أسعار النفط إلى المكاسب بعدما أظهرت إشارات على ارتفاع الطلب مما يقلص من تخمة المعروض النفطي.

وتلقى الخام الأمريكي دعماً من تصريحات أفادت أن السعودية تظل ملتزمة بالعمل مع جميع منتجي الخام سعياً لمواجهة التغييرات التي طرأت على المعروض العالمي بما في ذلك الزيادة في إنتاج نيجيريا وليبيا

جورج البتروني