Date: 15 فبراير 2019

استقر الدولار خلال تداولات الصباح امام سلة من العملات في ظل ترقب الأسواق نتائج المفاوضات التجارية التي تجمع بين الولايات المتحدة والصين في وقت لاحق من اليوم.

وكان مستشار الرئيس ترامب لاري كودلو نفي في وقت سابق عن قرار ترامب بتمديد الموعد النهائي للتوصل الى اتفاق تجاري لمدة 60 يوميا واصفا أن القرار لم يتخد بعد.

وكان الدولار قد تعرض للضغوط خلال تداولات يوم أمس بعدما أظهرت بيانات أمريكية مؤشرات على التباطؤ، حيث تراجعت مبيعات التجزئة الامريكية مسجلا أكبر هبوط في نحو تسع سنوات خلال شهر ديسمبر بواقع 1.2% بما يشير الى حالة تباطؤ كبيرة في النشاط الاقتصادي بنهاية العام الماضي.

وحام مؤشر الدولار مقتربا من اعلى مستوياته حول 97 نقطة مع ترقب الأسواق نتائج المفاوضات التجارية والضعف في الأرقام الاوروبية.

تحرك الذهب في نطاق ضيق خلال اليوم في ظل ترقب المستثمرين إشارات على تحقيق اختراق في المباحثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، في الوقت الذي أذكت المخاوف بشأن تباطؤ يحيط بالاقتصاد العالمي من دعم المعدن الأصفر.

ويتداول الذهب حول مستويات 1317 دولار مع ترقب اجتماعات مفاوضي البيت الأبيض بالرئيس الصيني شيء جين بينغ في وقت لاحق اليوم من أجل التوصل الى اتفاق بين الجانبين بحلول الأول من مارس وهي المدة التي اتفق عليها الجانبين لتحقيق اتفاق تجاري شامل.

وأذكت بيانات ضعيفة لقطاع التجزئة بالولايات المتحدة المخاوف من تباطؤ أكبر اقتصاد في العالم، بينما تباطأ تضخم أسعار سلع المصانع الصينية للشهر السابع على التوالي في يناير كانون الثاني مسجلا أضعف وتيرة منذ سبتمبر أيلول 2016.

تواصلت الضغوط على اليورو في ظل تباطؤ الاقتصاد الأوروبي كما هو متوقع خلال الربع الأخير من العام الماضي، في ظل عدم تحقيق الاقتصاد الألماني أي نمو وانزلاق الاقتصاد الإيطالي الى الركود.

ونما الاقتصاد الأوروبي بواقع 0.2% خلال الربع الأخير ليسجل نموا بواقع 1.2% خلال العام الماضي متباطئا من نمو بواقع 1.6% خلال الربع الثالث.

ودفعت المخاوف التجارية والخلافات مع بريطانيا بشأن انفصالها عن الاتحاد الأوروبي الى تراجع حاد في الاقتصاد الألماني والذي بالكاد لم ينزلق الى الانكماش ليدفع اليورو الى الاستقرار دون مستويات 1.13 امام الدولار.

قفزت أسعار النفط نحو اعلى مستوياتها خلال العام الجاري حول مستويات 54 دولار خلال تداولات الصباح مدعوما بتخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة أوبك واغلاق جزئي في أكبر حقل نفطي بحري بالسعودية.

 

فريق تحليل ActivTrades


لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.

لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.