تحليل السوق اليومي

الدولار يستقر والتضخم في بريطانيا يتراجع للمرة الأولى منذ الاستفتاء

حام الدولار حول قرب أدني مستوياته في نحو ثلاث سنوات امام سلة من العملات متأثرا بارتفاع التوقعات بشأن أن تمضي البنوك المركزي في كل من اليابان ومنطقة اليورو نحو تقليص برامج التحفيز النقدي وتشديد سياستها النقدية

وكان مؤشر الداو جونز الصناعي قد استفاد من ضعف الدولار ليقفز نحو مستويات 26 ألف نقطة للمرة الأولى في التاريخ خلال تداولات يوم أمس مدعومة بأرباح قوية من الشركات ساهمت في رفع المعنويات لدى المستثمرين.

وقلص الذهب قليلا من مكاسبه ليبتعد عن اعلى مستوياته في نحو أربعة أشهر في موجة تصحيح بعد مكاسب متتالية سجلها المعدن الثمين على مدار أربع جلسات

وحافظ الذهب على التحرك حول مستويات 1335 دولار مستفيدا من حالة الضعف التي تشهدها العملة الامريكية والتي من المحتمل أن تتواصل خلال نهاية الأسبوع الجاري في ظل استمرار تداعيات كتاب النار والغضب الذي أطلقه مايكل ولف وتحدث عن أروقة السياسة داخل البيت الأبيض

واستقر اليورو امام الدولار بعد موجة الصعود الكبيرة التي سجلتها العملة الأوروبية بفعل التوقعات الاقتصادية الإيجابية لمنطقة اليورو والتكهنات بأن يقلص المركزي الأوروبي برنامجه الضخم من شراء الأصول

وعزز من التكهنات تصريحات لرئيس البنك المركزي الاستوني لصحيفة المانية عن نية المركزي الأوروبي انهاء برنامج شراء الأصول والبالغ نحو 2.5 تريليون يورو خلال شهر سبتمبر في حال استمر الاقتصاد الأوروبي بالتقدم والتعافي على النحو المتوقع

وتتجه الأنظار اليوم نحو بيانات التضخم في منطقة اليورو والتي من المحتمل أن تستقر حول 1.4% خلال شهر ديسمبر من العام الماضي

وحافظ الإسترليني على التحرك قرب اعلى مستوياته منذ اعلان الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي رغم تراجع مستويات التضخم خلال شهر ديسمبر الماضي الذي تراجع نحو 3% وسط انحسار المخاوف من الضغوط المالية الواقعة على إنفاق الاسر

وتراجعت أسعار النفط لتتخلى عن اعلى مستوياتها في نحو ثلاث سنوات في ظل اقبال المستثمرين على عمليات جني الأرباح

وتخلى الخام الأمريكي عن مستويات 64 دولار، لكنه حافظ على التحرك قربها في ظل الدعم الذي يتلقاه من برنامج خفض الإنتاج الذي تقوده منظمة أوبك وروسيا

جورج البتروني