Date: 8 مارس 2018

استقر الدولار امام سلة من العملات مع تزايد التوتر المتعلق بحرب تجارية عالمية في اعقاب استقالة جاري كون المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي في اعقاب إصرار الأخير على تمريد قانون التعريفات الذي يصل الى 25% على واردات الصلب والالومنيوم

ومن المحتمل أن تشكل استقالة كون دعما للشركات الأمريكية الباحثة عن الحماية التجارية في ظل سعي ترامب لفرض رسوم جمركية مرتفعة على الواردات والتي من المحتمل أن يمررها خلال اليوم

وتأتي استقالة كون بمثابة الرصاصة الأولى في الحرب التجارية العالمية بعد تمسك الرئيس الأمريكي على تمرير المشروع والذي من المحتمل أن يثير ردود فعل غاضبة من الاتحاد الأوروبي والصين ويدفعه بإجراءات مقابلة ويقوض عملية التجارة الحرة

كان ترامب قال الخميس الماضي إن من المقرر الإعلان رسميا هذا الأسبوع عن رسوم نسبتها 25 بالمئة على واردات الصلب وعشرة بالمئة على منتجات الألومنيوم.

وتعافت أسعار الذهب خلال تداولات الصباح بفعل استقالة المستشار الاقتصادي كون بعدما اذكت المخاوف من اندلاع حرب تجارية ودفعت الدولار الى التراجع

وكان الذهب قد سجل في وقت سابق اعلى مستويات في نحو أسبوع، لكن ابتعد عنها قليلا في ظل التقلب بالأصول عالية المخاطر والمخاوف من تداعيات النبرة التي يتحدث بها ترامب عن الرسوم التعريفية

ويتحرك الذهب حول مستويات 1327 دولار ومن المحتمل أن يواصل تحركاته المتقلبة في انتظار إقرار القانون الجديد خلال اليوم من الرئيس الأمريكي

وتتجه الأنظار اليوم صوب البنك المركزي الأوروبي الذي يفحص عن سياسته النقدية وأسعار الفائدة بعد اجتماع دام ليومين من المحتمل أن يشير خلالها الى موعد انهاء برامج التحفيز وتعديل أسعار الفائدة

ومن المحتمل أن يدفع تعافي الاقتصاد الأوروبي الذي أسجل اعلى وتيرة نمو في نحو عشر سنوات الى تعزيز إجراءات المركزي الأوروبي في الإسراع بالخروج من برامج التحفيز، الامر الذي ينعكس إيجابيا على زيادة الطلب على العملة الموحدة.

في حين من الممكن أن تثير مستويات التضخم المنخفضة القلق لدى البنك المركزي في ظل التباطؤ الذي سجلته الأسعار خلال الشهر الماضي

ومن المحتمل أن يوازن رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي بين توجه صناع السياسة النقدية نحو الانتهاء من برامج التحفيز والقلق من مستويات التضخم والحد من مكاسب حادة في العملة الموحدة

جورج البتروني