Date: 27 يونيو 2017

سجل الدولار بعض التعافي الطفيف في مستهل تداولات الأسبوع لكنه حافظ على التحرك قرب أدني مستوياته في نحو أسبوع امام سلة من العملات بفعل عدم ثقة المستثمرين في تحركات الفدرالي بشأن تشديد سياسته النقدية في اعقاب تصريحات متناقضة لكبار صناع السياسة النقدية خلال الأسبوع الماضي.

وتتجه الأنظار اليوم نحو تصريحات لرئيسة الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين ويتطلع اليها المستثمرين للحصول على إشارات عن موعد إطلاق برنامج خفض الميزانية العمومية للمركزي الأمريكي.

وفي اعقاب التصريحات المتناقضة بشأن التضخم والتحرك نحو تعديل أسعار الفائدة، يتطلع المستثمرين الى رؤية رئيسة الاحتياطي الفدرالي.

وكانت أسعار الذهب قد تراجعت بشكل حاد لتسجل أدني مستوياته في نحو ستة أسابيع مع تفعيل أوامر بيع كبيرة على المعدن الثمين دفعته للتراجع الى مستويات 1235 دولار.

وبفعل المخاوف السياسية ومع تمرير المحكمة العليا قانون حظر السفر بالولايات المتحدة جزئيا تلقى الذهب دعما ونجح بالعودة للتحرك اعلى مستويات الدعم الرئيسية 1240 دولار.

ويترقب الذهب تصريحات يلين والتي تشكل مفتاح التحركات بعد موجة التراجع الأخير، حيث من المحتمل ان تدفع تصريحات إيجابية نحو التضخم والنمو الى كسر مستويات 1240 دولار.

وفشل اليورو بالاحتفاظ بمكاسبه امام الدولار وتخلى عنها سريعا بعدما قال ماريو دراغي أن أسعار الفائدة المنخفضة توفر دعما للاقتصاد الأوروبي عبر خلق وظائف جديدة بسوق العمل الأوروبي.

وكان اليورو قد ارتفع نحو مستويات 1.1220 بفعل ارتفاع ثقة الشركات الألمانية وضعف في بيانات السلع المعمرة بالولايات المتحدة خلال شهر مايو، ليعود ويتخلى عنها سريعا متراجعا نحو مستويات 1.1170 دولار

كما فشل الإسترليني في الاحتفاظ طويلا بمكاسبه المحدودة امام الدولار والتي جاءت بعدما نجحت تريزا ماي بالاتفاق مع الحزب الديمقراطي الوحدي من ايرلندا الشمالية وأعضاءه العشرة بعد محادثات دامت لأسبوعين.

ويشكل الاتفاق دعما لتريزا ماي التي فقدت اغلبيتها البرلمانية في اعقاب الانتخابات الأخيرة التي دعت اليها، لتتلقى بعض الدعم في مفاوضاتها النهائية للانفصال عن الاتحاد الاوروبي

وواصلت أسعار النفط التعافي على نحو طفيف بفعل عمليات التصحيح التقني في ظل تشبع عمليات البيع في اعقاب موجة الهبوط الحادة للأسعار خلال الأسبوع الماضي.

وعاد الخام الأمريكي للتحرك قرب مستويات المقاومة 43.50 دولار وفي حال فشل باختراقها من المحتمل أن يعود للتحرك نحو مستويات 42 دولار.

جورج البتروني